قلعة القرآن  

::. أخبار القلعة المباركة ::.

العودة   قلعة القرآن > .:: علوم الكون ( كتاب الله المنظور ) ::. > عالم الطب > معلومات طبية هامة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #21  
قديم 07-05-2011, 12:58 AM
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 7,435
د.عبدالفتاح علام is on a distinguished road
افتراضي

[frame="10 90"]
الفصاحة وحدة اللسان في اللغة

1- إذا كان الرجل حاد اللسان قادرا على الكلام فهو ذرب اللسان وفتيق اللسان
2- فإذا كان جيد اللسان فهو لسن
3- فإذا كان يضع لسانه حيث أراد فهو ذليق
4- فإذا كان فصيحا بين اللهجة فهو حذاقي عن أبي زيد
5- فإذا كان مع حدة لسانه بليغا فهو مسلاق
6- فإذا كان لا تعترض لسانه عقدة ولا يتحيف بيانه عجمة فهو مصقع
7- فإذا كان لسان القوم والمتكلم عنهم فهو مدره
[/frame]
__________________



رد مع اقتباس
  #22  
قديم 07-13-2011, 11:16 AM
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 7,435
د.عبدالفتاح علام is on a distinguished road
افتراضي

[frame="10 90"]
تركيب جهاز النطق الإنسانى
أعطى الله الإنسان جهاز نطق مختلف عن باقى المخلوقات لذلك نجد الانسان المخلوق الوحيد الذى يستطيع التعبير بكلمات واضحة مفهومة أما باقى المخلوقات من طيور وغيرها لا تستطيع إلا إصدار صوت أو صوتين بتكرار معين لأن جهاز النطق عند باقى المخلوقات ليس متطور وليس فيه التفاصيل الدقيقه التى وضعها الله عند الانسان وهذا من باب تكريم الله تعالى للإنسان وأيضا نجد أن جهاز النطق عند الطفل أقل من سنتين غير مكتمل النمو لذلك لا يستطيعون نطق كلمات مفهومه لها مدلول


تركيب جهاز النطق الإنسانى:

يتكون من عشرة أعضاء هذه الأعضاء مسئولة عن إصدار الصوت والكلام عند الإنسان



ما كيفية دراسة هذه الأعضاء ؟


ندرسها مرتبة من الداخل للخارج

سؤال: لماذا ندرسها من الداخل للخارج؟

ندرسها من الداخل للخارج على أساس خروج الصوت فهو يخرج من الداخل الى الخارج


اولا الرئتين
سؤال:ما علاقة الرئتين بالكلام؟

علاقة الرئتين بالكلام
:

هى عضو مهم جدا فى عملية النطق لأن عند قراءة القرآن إذا قرأنا آية طويلة ولم نستطع إكمالها نقف فى وسطها بسبب إنقطاع النفس فالرئتين تأتى أهميتها من كونها المصدر الأساس لهواء الشهيق والزفير الذى يعتبر الوقود المغذى لجهاز النطق




العضو الثانى:الحنجرة

عضو مهم تسمى فى علىم التجويد وعلم الأصوات بصندوق الأصوات لأنه المكان الذى يخرج منه الصوت

سؤال: لماذا يخرج الصوت من الحنجرة؟

لأن بها العضوين الأساسيين المسؤولين عن إخراج الصوت وهما الأحبال الصوتية عندما يمر الهواء من خلال الأحبال الصوتيه يترجم الى صوت وإما أن يكون هذا المرور قوى فيؤدى الى إهتزاز قوى نأخذه فيما بعد فى الصفات صفه تسمى الجهر وإما أن يكون المرور ضعيف يؤدى الى إهتزاز ضعيف يعرف فيما بعد بالهمس

وضع الأحبال الصوتية داخل داخل الحنجرة:

إما أن تكون منغلقة فيعاق الصوت فينتج عنها صوت قوى شديد
وإما أن تكون منفتحة فيجرى الصوت بسهولة ينتج عنها صوت جارى ممدود وهى حروف المد
وإما أن تكون متقاربة نوعا ما فتنتج عنها صفة الرخاوة

سؤال : ما أهمية معرفة مكان الحنجرة؟

حتى لا يظن أحد أنه يوجد صوت يأتى من أسفل الحنجرة
كان مهم فهم وضع الأحبال الصوتية حتى أفهم فيما بعد كيف يأتى الهمس والجهر

مكان الحنجرة:

فى الجزء الذى يعرف بتفاحة آدم عند الرجال وهذه هى بداية المنطقه التى يخرج منها الصوت
وفوقها يوجد لسان المزمار الحنجرة وظيفته عند الأكل يغلق مجرى التنفس حتى لايدخل الطعام فى القصبة الهوائية ويؤدى الى الإختناق



العضو الثالث فى جهاز النطق عند الانسان :البلعوم

هو ممر مشترك بين القصبة الهوائية والمرئ يوصل الهواء إلى القصبة الهوائية للتنفس ويوصل الطعام الى المرئ من معجزات الله فيه أنه طول وقصر يمتد ويقصر عند التكلم
العضو الرابع : الحلق

هو مؤخرة الفم فى الجزء ما بين الحنجرة وأقصى اللسان

العضو الخامس :الجوف

هو الفراغ الممتد من فوق الحنجره الى الشفتين أو الفراغ الواقع داخل الحلق والفم



العضو السادس:التجويف الفموى
فيه فكين فك علوى وفك سفلى واللسان
الفك العلوى: يوجد فيها الأسنان العليا والحنك الاعلى
والفك السفلى: يوجد فيه الأسنان السفلى




أول قسم فى التجويف الفموى : اللسان

قال تعالى [بلسان عربى مبين]
تأتى أهمية اللسان

من أنه يخرج منه أكثر الحروف
أقسام اللسان:1:

أقصى اللسان :2: وسط اللسان :3:طرف اللسان

اللسان :

هو عباره عن عضلة بيضاوية حرة من الطرف حرة الحركة



ثانى قسم من اقسام التجويف الفموى:الأسنان
الأسنان عند الإنسان المكتمل النمو 32 سن وضرس

1: أربع ثناياالثنتين الأماميتين تسمى الثنايا اثنين فى الفك العلوى وإثنين فى الفك السفلى
2:أربع رباعيات اللاتى بجوار الثنايا يسموا رباعيات بفتح الرا إثنتين فى الفك العلوى وإثنين فى الفك السفلى يمين ويسار
3: اربع انياب نابان فى كل فك إثنين واحد يمين وواحد يسار
4:منطقة الأضراس:أول ضرس فيها يسمى الضاحك سمى بذلك لأن الإنسان عندما يضحك يظهر هذا الضرس ويوجد اربع ضواحك
فى كل فك ضاحكين ضاحك يمين وضاحك يسار




سؤال: ما العلاقه بين معرفة هذه التقسيمات من ضواحك وانياب وأسنان بعلم التجويد؟
لأن عند دراسة المخارج نقول مثلا إن مخرج اللام تخرج من الضاحك الى الضاحك نفهم مكان الضاحك أين أو ما هو المقصود بالضاحك
5:اثنى عشر ضرس يطلق عليهم الطواحين الثلاثة اضراس بعد الضاحك فى كل فك ثلاثه يمين وثلاثه يسار أى اثنى عشر ضرس فى كل فك ستة أضراس
سموا طواحين: لأنهم المعتمدين فى طحن الطعام
6: أخر ضرس الناجذ ويسمى ضرس العقل
وفى الحديث قال رسول الله صل الله عليه وسلم[عليكم بسنتى وسنة الخلفاء الراشدين المهدين من بعدى عضوا عليها بالنواجذ]
ما معناه دليل على شدة الحرص
وفى الحديث الأخر[أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ضحك حتى بدت نواجذه] كنايه عن شدة التبسم
توجد أربع نواخذ فى فى كل فك اثنين واحد يمين وواحد يسار



ثالث قسم من أقسام التجويف الفموى: الحنك الاعلى
سؤال: ما أهمية دراسة الحنك الأعلى ؟

لأنه توجد حروف معينه تخرج من اللسان مع أجزاء معينه من الحنك الأعلى فلأبد من معرفة تقسيمات الحنك

تقسيم الحنك:
1: اللثه هى اللحم النابت فيه الاسنان والأضراس يسمى اللثه ويسمى أصول الأسنان
2: نطع الفم: هو الجزء الذى يخرج منه الحروف النطعيه الطاء والدال والتاء ونطع الشىء مقدمته أى مقدمة الحنك وهى الجزء الذى به تجاعيد فى مقدمة الفم بعد اللثة
3: الحنك العظمى أو الحنك الصلب وهو المنطقة الصلبة بعد النطع مباشرة
4:الحنك اللحمى أو الرخو وهو عبارة نسيج من مجموعة عضلات يمكن ان تنضغط فى اتجاة الخلفى للحلق فيغلق ممر الخيشوم فيخرج الصوت خالى من الغنة وحركة الحنك الرخو ليست بارادتى لانه جزء داخلى من الصعب التحكم فى حركته وانما يكون ذلك بضبط المخرج فينضبط معه حركة الحنك الرخووينتهىى الحنك الرخو باللهاة و هى اللحمة المدلاةفى أقصى غار الحنك الاعلى




سابعًا من أعضاء النطق فى جهاز النطق عند الانسان:
الشفتين: عبارة عن طرفين متحركين لهم جزء داخلى وجزء خارجى ووسط بينهما
الجزء الداخلى: الأملس المبلل يسمى باطن الشفة
الجزء الخارجى:المعرض للهواء
سوف نحتاج هذا فى مخارج الحروف التى تخص الشفتين

:ثامنا الخيشوم

هو ممر للنفس وهو فوق غار الحنك الأعلى وينتهى بفتحتى الأنف يمر منه صوت الغنه أثناء التلاوه ممتد من فتحتين الأنف وفوق غار الحنك ومؤخرته متصلة بالحلق

تاسعا :الأنف

وبه فتحتى الأنف التى لها دور فى إيصال صوت الغنة إلى الخارج
عاشرا:
العين والأذن والمخ والجهاز العصبى وأهميتهم فى دراسه القرأن والتجويد؟

لأن التعليم عباره عن قراءه بالعين وسماع بالأذن فمثلا عند ضم الشفتين فى حرف ليس فيه ضم فنصحح التلاوه برؤية الخطأ بالعين فالعين أدت دور فى التعلم وبالأذن يسمع المعلم خطأ الطالب فيصحح له فللأذن أيضا دور فى التعلم والتعليم
هذه هى العشرة أعضاء الفعلية فى جهاز النطق عند الإنسان
1ـالرئتين 2ـالحنجره 3ـالبلعوم 4ـالحلق 5ـالجوف 6ـالتجويف الفموى بما يحتويه من اللسان والأسنان الفك العلوى والفك السفلى
7ـالشفتين 8ـالخيشوم 9- الانف 10ـ العين والأذن والمخ والجهاز العصبى

لكن فى علم التجويد نقتصر على دراسة خمسة مخارج فقط
الجوف والحلق واللسان والشفتين والخيشوم

سؤال: لماذا درسنا كل هذه الأعضاء مع اننا نقتصر فى على التجويد على هذه الخمسة فقط ؟

لأن هذه الأعضاء الخمسة هى الأساس فى النطق وباقى الأعضاء إما أن يقوم بدور مساعد
فمثلاعندى مخرج اسمه اللسان عندما أقرأ حرف القاف فلا تخرج القاف من اللسان وحده بل تخرج من أقصى اللسان مع ما يحاذيه من الحنك اللحمى فالحنك اللحمىى ساعد السان فى اخراج القاف وهكذاالسبب الثانى على اعتبار انها داخلة ضمن واحد من هذة الاعضاء الخمسة الاعضاء مثل فتحتى الانف هى داخلة ضمن الخيشوم
[/frame]
__________________




التعديل الأخير تم بواسطة د.عبدالفتاح علام ; 07-13-2011 الساعة 12:07 PM
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 07-13-2011, 11:37 AM
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 7,435
د.عبدالفتاح علام is on a distinguished road
افتراضي

[frame="10 90"]
ما علاقة اللسان والكلام في سعادة البعض وتعاسة البعض الآخر؟
اللسان والكلام يؤثران تأثيرا بليغا وكبيرا في حياتنا، فضلا عن تأثيره على آخرتنا يقول الله جل وعلا: {وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن} الإسراء:

ويقول النبي صلى الله عليه وسلم: إذا أصبح ابن آدم فإن الأعضاء كلها تقول للسان اتق الله فينا فإن استقمت استقمنا وإن اعوججت اعوججنا .


يعني الكلام الذي يقوله لسانك ليس كلاما يذهب في الهواء، وليس فقط أنه

محسوب عليك يوم القيامة وإن الملكين عن يمينك وعن شمالك يسجلان عليك هذا الكلام وإنما قبل ذلك كله وقبل الحساب في الآخرة فإن هذا الكلام يؤثر في حياتك وواقعك فإذا كان كلاما إيجابيا متفائلا ولد عند الإنسان شعور بالرضا، وإذا كان كلاما سلبيا متشائما حطم ودمر عوامل المقاومة والسعادة عند الإنسان وليس أمرا محمودا أن يقول الإنسان كل ما يخطر بباله بل يجب أن نتعود على انتقاء الألفاظ والعبارات وأن نعلم أن كل كلمة رديئة أو قاسية لها ما يقابلها ويتفوق عليها من الكلمات الطيبة الجميلة
{ألم تر كيف ضرب الله مثلا كلمة طيبة كشجرة طيبة} إبراهيم:

فالتعود على الكلمة الطيبة واستقبال مشكلات الحياة بالرضا وعدم التذمر والتأفف في كل موقف كل ذلك يساعد على حياة سعيدة طيبة راضية
[/frame]
__________________




التعديل الأخير تم بواسطة د.عبدالفتاح علام ; 07-13-2011 الساعة 11:49 AM
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 07-13-2011, 11:47 AM
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 7,435
د.عبدالفتاح علام is on a distinguished road
افتراضي

[frame="10 90"]
معلومات طبية عن اللسان


هل سألت نفسك مرة واحده لمـاذا يصر الأطباء أثناء زيارتنا لهم في العيادة
على طلبهم الدائم بفتح الفم ومد اللسان. من منا لم يسمع كلمة ( إفتح فمك ) أكيد لا أحد .
يسألك الطبيب أن تخرج لسانك عند الفحص وذلك للأسباب التالية:
لأنه إذا كـان لون لسانك يميل إلى الاصفرار فهذا دليل على نسبة الصفار عالية في الدم ...
أما إذا كــان لون لسانك يميل إلى الزرقة فهذا يدل على وجود مرض بالقلب أو الجهاز التنفسي ..
أما إذا كان لون اللسان أحمـــــر وردياً فهذا يدل على الصحة ...
أما إذا كان لون اللسان باهتاً فذلك يدل على وجود أنيميا ...
أما إذا كـان يكسو اللسان طبقة بيضاء فهذا يدل على وجـــــــود حمى وإضطراب في الهضم ...
أما إذا كان هنالك رعشة في اللسان عند إخراجه من الفم فهذا يدل على وجود تسمم أو توتر عصبي ..
[/frame]
__________________



رد مع اقتباس
  #25  
قديم 07-13-2011, 11:58 AM
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 7,435
د.عبدالفتاح علام is on a distinguished road
افتراضي


[frame="10 90"]
لسان المزمار .. صاحب القرار


لعل أحدكم يوم ما فكر كيف أستطيع أن أتنفس وأن آكل من فمي

ولماذا الهواء لا يذهب إلى المعدة ..

والأكل يذهب إلى الرئتين

ومن هو صاحب السلطة هنا ؟

ولماذا استمر في ( الكحة ) إذا أردت أن آكل وأتكلم بنفس الوقت !

كل تلكم الأمور يجيب عليها عضواً واحداً ألا وهو /

لسان المزمار

هو غضروف مرن يقع على جذر اللسان

يفتح بين الحبال الصوتية

وهو عادة يكون عمودي أو مستقيم ( كما في الصورة التي في الأسفل )



ليسمح للهواء بالمرور إلى القصبة الهوائية ثم الرئتين

ولكن حينما يبدأ الإنسان بالبلع

فإن العظمة الموجودة في أعلى الرقبة ترتفع



فتسحب معها الحنجرة للأعلى ..

نتيجة لذلك ينحني لسان المزمار على فتحة الحنجرة مغلقاً لها ..

ويكون شكله أفقي ..

فوظيفته إذاً :

يقوم بسد مدخل الحنجرة حين البلع كي لا يدخل الطعام إلى الرئتين

ويدع الطعام يمر للمرئ فالمعدة ..

وهذه صورة متحركة توضح بشكل أكبر /



لذلك احيانا عندما يتنفس الإنسان وقت البلع أو يتكلم

يضطر لسان المزمار لفتح الحنجرة فيدخل الطعام إلى القصبة الهوائية

وهي عملية قد تؤدي للاختناق .
[/frame]
__________________



رد مع اقتباس
  #26  
قديم 07-17-2011, 05:59 PM
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 7,435
د.عبدالفتاح علام is on a distinguished road
افتراضي

[frame="10 90"]حقائق و أرقام عن اللسان

من الاعضاء الهامة جدا عند جميع المخلوقات

يتمتع بخواص فريدة و غريبة
و لة أرقام فياسية أيضا مميزة
نتعرف الان على 15 حقيقة و رقم عن اللسان

1-
اللسان الأطول فى العالم سجل بطول 10سم تقريبا
2-و اللسان الاعرض فى العالم سجل بعرض 8 سم تقريا
3-لسان المرأة أقصر من لسان الرجل و أطول لسان أمرأة كان بطول 7 سم تقريبا
4-توماس بلاكستون يحمل الرقم القايسى فى اللسان الاقوى حيث قام بحمل ثقل وزنة 11 كجم تقريبا بلسانة
5- الحوت الازرق صاحب اللسان الاكبر بين كل المخلوقات فحجم لسانة فى وزن فيل بالغ يعادل 2500 كجم
6-يتذوق اللسان
5 مذاقات
المذاق المر
المذاق الحمضى
المذاق الحلو
المذاق المالح
هذا بجانب مذاق
“اومامى “و هو نوع من المذاقات أكتشفة عالم يابانى عام 1908 و هو خاص بتذوق مادة” الغلوتامات أحادية الصوديوم”
7-المثل الشهير
“القطة أكلت لسانة “ يرجع تاريخة الى الحكم الاشورى قبل 2500 عام
حين كان يتم معاقبة الخارجين عن القانون بقطع لسانهم و اطعامة لقطط الملك
8-يتمتع اللسان ببصمة خاصة مثل بصمة الاصابع و ذلك لانة طولة و عرضة و عدد خلاياها مختلفة من انسان لأخر
9-يمتص اللسان 25 الف جزيئة من المادة المراد التعرف علىها ليتوصل الى المذاق
10 يحتوى اللسان على 10000 برعم تذوق
11- براعم التذوق تتفاعل فقط مع الكيماويات التى تذوب فى الماء و لذلك الطعام المالح هو الاسرع فى التذوق لانة الأسرع فى الذوبان
12- يعيش اكتر من 600 نوع مختلف من البكتيريا دخل اللسان و كل ملم من اللعاب يحتوى على مليون بكتيريا
13-يحتوى لسان الانسان على 1000 برعم تذوق منهم 200 تحت اللسان و فى الفك من الداخل و على الشفايف
14-برعم التذوق الواحد يحتوى من 50-100 خلية تذوق حيث يوجد خلايا لا تتذوق الا طعم واحد و توجد خلايا تتذوق اكثر من طعم
15-تنظيف اللسان باداة تنظيف اللسان يقى الانسان من الاصابة بالنوبات القلبية و التهاب الرئتين و الولادة غير المكتملة و السكر والعقم عند الرجال
[/frame]
__________________



رد مع اقتباس
  #27  
قديم 07-17-2011, 06:09 PM
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 7,435
د.عبدالفتاح علام is on a distinguished road
افتراضي

[frame="10 90"]اللســــــــــــــــــــان


===========

1- قال المغيرة لعمر بن الخطاب-رضي الله عنهما - :
أنا بخير ما أبقاك الله ، فقال عمر : أنت بخير ما اتقيت الله .



2- يقول بعضهم :
أسكتتني كلمة عبدالله بن مسعود - رضي الله عنه- عشرين سنة ؛ حيث يقول : من كان كلامه لا يوافق فعله ، فإنما يوبخ نفســــــــــــه .



3- يقول أبو نواس :
خل جنبيك لرام .. وامض عنه بسلام
مت بداء الصمت خير .. لك من داء الكلام
رب لفظ جر آجال نيام .. وقيــــــــــــــــــام
إنما السالم من ألجـ ـــــــــــم فاه بلجام
شبت يا هذا وما تترك .. أخلاق الغلام
والمنايا آكلات شاربــ ـــــــــــات للأنام



4- يقول ابن عبد ربه :
اختيار الكلام أصعب من تأليفــــــــــــه .



5- سكت الأحنف يوماً بمجلس معاوية -رضي الله عنه- ، فقال له معاوية : ما بالك لا تتكلم يا أبا بحر؟ فقال : أخافك إن صدقت ، وأخاف الله إن كذبـــــــــت .



6- احذر لسانك أن تقول فتُبتلى .. إن البلاء هو كل بالمنطق .



7- يقول توفيق الحكيم :
متى جلست امرأتان في هذه الدنيا صامتتين ؟ إن لأشهد مجالس النساء ، فأعجب لهن ، من أين يأتين بمادة الكلام ؟ لقد كنت أعد نفسي في الرجال مهذاراً كثير الثرثرة ، فإذا باحدى النساء الفضليات تزعمنى صموتاً .



8- كم في المقابر من قتيل لسانه .. كانت تهاب لقاءه الشجعان



9- سبك من بلغك السب .



10- اللسان عضو صغير يكشف الأطباء عن أمراض الجسد ، والحكماء عن أمراض النفس .



11- لسان المرأة هو آخر عضو يموت فيهـــــــــــــا .



12- إن بعض القول فنٌ .. فإجعل الاصغاء فنـــــــاً ..



13- حتى الأحمق إن صمت يُعد حكيماً .



14- أصعب من علم الكلام ، فن الصمت .



15- الذي يجادل كثيراً يعمل قليلاً .



16- كفى بالمرء عيباً أن تراه .. له وجه وليس له لســـــــــــــان



17- إياك أن تقطع عنقك بلسانك .



18- يقول المثل الفليبيني :
الفم المطبق لا يدخله الذبــــــــــــــــــاب



19- اللسان عضلة ، تكمن وراءها كل معضلة .



20- الأشخاص الواثقون من أنفسهم ، نادراً ما يشعرون بأنهم مجبرون على الكلام .
[/frame]
__________________



رد مع اقتباس
  #28  
قديم 07-17-2011, 06:16 PM
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 7,435
د.عبدالفتاح علام is on a distinguished road
افتراضي

ا[frame="10 90"]
الحكم والأمثال في اللسان
لسان العاقل من وراء قلبه ، فإذا أراد الكلام تفكر ، فإن كان له قال ، وإن كان عليه سكت ،وقلب الجاهل من وراء لسانه ، فإن هم بالكلام تكلم به .
ويقال : لو كان الكلام من فضة لكان السكوت من ذهب .
ويقال : ما شئ بأحق بسجن من لسان .
وقالوا : اللسان سبع عقور ، ولسانك سبع ، إن أطلقته أكلك .
ويقال : كلم (جرح) اللسان أنكأ من كلم الحسام
ويقال : رُبَّ قوْل أَشدُّ مِنْ صَوْلٍ "صَوْل والمُصاوَلَةُ المُواثَبة"
ويقال : عثرة الرجل عظم يجبر ، وعثرة اللسان لا تبقي ولا تذر.
وقيل : " مقْتَلُ الرَّجُلِ بِيْنَ فكَّيِه " يعني لسانه
وقال بعض العرب لرجل وهو يعظه في حفظ لسانه " إيَّاكَ أَنْ يَضْرِبَ لِسَانُكَ عُنُقَكَ "
ونظم عبد الله بن المعتز هذا المثل فقال :
يَا رُبَّ أَلسنَةٍ كَالسُّيوُفِ ... تَقْطَعُ أعْنَاقَ أَصْحَابِها
وَكَمْ دُهِيَ المَرْءُ مِنْ نَفْسِهِ ... فَلا تُؤْكَلَنَّ بِأَنْيَـابِها
وقال الشاعر :
وَقَدْ يُرْجَى لِجُرْحِ السَّيْف بُرْءٌ ... وَجُرْحُ الَّدهْرِ مَا جَرَحَ اللَّسانُ
وقال الآخر :
وَجُرْحُ السَّيْفِ تَدْمِلُهُ فَيَبْرَا ... وجُرْحُ الَّدهَرِ مَا جَرَح اللِّسانُ
وقال غيره :
جِرَاحَاتُ السِّنَانِ لَهَا التِئَامٌ ... وَلا يَلْتَامُ مَا جَرَحَ الِّلسَانُ
وقالوا : اللسان أجْرَحُ جَوَارحِ الإنْسَانِ
وقالوا : لسانك حصانك.. إن صنته صانك.. وإن خنته خانك...
اجتمع أربعة حكماء : من الروم ، والفرس ، والهند ، والصين
فقال أحدهم: أنا أندم على ما قلت ولا أندم على ما لم أقل
وقال الاخر : إذا تكلمت بالكلمة ملكتنى ، ولم أملكها ، وإذا لم أتكلم ملكتها ولم تملكني .
وقال الاخر : عجبت للمتكلم ، إن رجعت عليه كلمته ضرته ، وإن لم ترجع لم تنفعه
وقال الرابع : أنا على رد ما لم أقل ، أقدر منى على رد ما قلت .
فاحذر زلات اللسان وسقطات المنطق فإنك تحكم الكلمة ما دامت لم تخرج منك فإن خرجت فإنها تحكمك وقال ابن عباد :
حِفْظُ اللِّسَانِ رَاحَةُ الإنْسَانِ ... فَاحْفَظْهُ حِفْظَ الشُّكْرِ لِلإحْسَانِ
[/frame]
__________________



رد مع اقتباس
  #29  
قديم 07-17-2011, 06:21 PM
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 7,435
د.عبدالفتاح علام is on a distinguished road
افتراضي

[frame="10 90"]من كلام الحكماء في حفظ اللسان

اللسان فيه عشر خصال يجب على العاقل أن يعرفها، ويضع كل خصلة منها في موضعها:

هو أداة يظهر بها البيان، وشاهد يخبر عن الضمير، وناطق يرد به الجواب، وحاكم يفصل به الخطاب، وشافع تدرك به الحاجات، وواصف تعرف به الأشياء، وحاصد تذهب الضغينة، ونازع يجذب المودة، ومُسَلٍّ يذكى القلوب ومُعَزٍّ تردّ به الأحزان.

,

,



لسان الفتى حتف الفتى حين يجهل ** وكلّ امرئ ما بين فكَّيه مقتل

وكم فاتحٍ أبواب شرٍّ لنفسه ** إذا لم يكن قفلٌ على فيه مقفل
إذا ما لسان المرء أكثر هذره ** فذاك لسانٌ بالبلاء موكّل إذا شئت أن تحيا سعيداً مسلَّماً ** فدبّر وميّز ما تقول وتفعل
ومن لم يكن في فيه ماءُ صيانةٍ ** فمن وجهه غصن المهابة يذبلُ
ومن ينتصر ممن بغى فهو ما بغى ** وشرُّ المُسِيئَينِ الذي هو أوَّلُ,


أقلل كلامك واستعذ من شرّه ** إنّ البلاء ببعضه مقرون



واحفظ لسانك واحتفظ من غيّه ** حتّى يكون كأنَّه مسجون



وكِّل فؤادك باللِّسان وقل له ** إنّ الكلام عليكما موزون


,

,

وقالوا كلام الرجل بيان فضله وترجمان عقله فاقصره على الجميل واقتصر منه على القليل وإياك وما يسخط سلطانك ويوحش اخوانك فمن أسخط سلطانه تعرض للمنية ومن أوحش اخوانه تبرأ من الحرية


,

,

وقال الحكماء:إذا تمَّ العقل نقص الكلام، فضل العقل على المنطق حكمة، وفضل المنطق على العقل هجنة.


,



الشافعي


احفظ لسانك أيها الانسان ** لا يلدغنك إنه ثعبان


كم في المقابر من قتيل لسانه ** كانت تخاف لقاءه الأقران


,

,

قال أعرابي:



عثرات الِّلسان لا تستقال ** وبأيدي الرِّجال تجزي الرِّجال


فاجعل العقل للِّسان عقالاً ** فشراد اللِّسان داءٌ عضال


إنَّ ذمَّ اللِّسان مبقٍ على العر ** ض وبالقول تستبان الفعال


,

,

قال شاعر :


إن كان يعجبك السكوت فإنه ** قد كان يعجب قبلك الأخيارا


ولئن ندمت على سكوت مرة ** فلقد ندمتَ على الكلام مرارا


إن السكوت سلامة، ولربما ** زرع الكلام عداوة وضرارا


وإذا تقرّب خاسرٌ من خاسر ** زادا بذاك خسارة وتبارا


,

,


منصور الفقيه:


واخرس إذا خفيت أمو ** ر الحقّ عنك عن الإجابة


فأقلّ ما يجزي الفتى ** بسكوته عزّ المهابة


,

,

الخريمي :


وَخير حال الفَتى في القَول أَقصَدُها ** بَينَ السَبيلَينِ لاعيٌّ وَلا هَذرُ


للقول مستمع يزرى بصاحبه ** منه الغلوّ وقد يزرى به الحصر


العَيشُ لا عَيشَ إِلّا ما قنِعتَ بِهِ ** قَد يَكثُر المالُ وَالإِنسان مفتَقِر
[/frame]
__________________



رد مع اقتباس
  #30  
قديم 07-18-2011, 05:39 AM
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
المشاركات: 322
أ. ناجح is on a distinguished road
افتراضي

موضوع ديني طبي متكامل حول اللسان
اللهم احفظ السنتنا وسخرها لطاعتك
وكل الشكر للدكتور عبد الفتاح علام
أول مرة أقرأ له موضوع وإن شاء الله لا تكون الأخيرة أبدا
فتح شهيتي للأبد

ناجح عبيد
رد مع اقتباس
  #31  
قديم 07-18-2011, 11:16 AM
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 7,435
د.عبدالفتاح علام is on a distinguished road
R4rr

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أ. ناجح
موضوع ديني طبي متكامل حول اللسان

اللهم احفظ السنتنا وسخرها لطاعتك
وكل الشكر للدكتور عبد الفتاح علام
أول مرة أقرأ له موضوع وإن شاء الله لا تكون الأخيرة أبدا
فتح شهيتي للأبد

ناجح عبيد





[frame="2 80"]
شكرا لكم أستاذ ناجح على مروركم الكريم وكلماتكم الطيبة ... وأرجوا من الله التوفيق و أن تتضمن موضوعاتى فواتح شهية قوية لحضرتك دائما ... دمتم بخير وصحة وراحة بال
[/frame]
__________________



رد مع اقتباس
  #32  
قديم 07-18-2011, 11:19 AM
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 7,435
د.عبدالفتاح علام is on a distinguished road
افتراضي

[frame="10 90"]
اللسان ... خريطة الجسم... ومرآة الصحة
يشير الاطباء الى ان اللسان هو عضو متعدد المهمات. اذ يساعد على تحريك الطعام اثناء المضغ وخلطه باللعاب والتعرف الى مذاقاته. كما انه يسهل عملية البلع ونطق الحروف والكلمات، حتى انه يكافح الجراثيم. عندما يطلب الطبيب من المريض مد لسانه، يفعل ذلك، ليس لامر عبثي وانما بهدف فحصه والبحث عن بعض العلامات التي تؤشر الى الحالة الجسدية للمريض الذي امامه. مثلا، اللسان الملتهب يؤشر الى الاصابة بنقص في الفيتامين ب، اما تورم اللسان فيدل على وجود قصور في الغدة الدرقية، في حين ان التقرحات التي تصيبه تشير الى احتمال وجود حمى داخلية. يحمل اللسان خريطة اعضاء الجسم، وفق الطب الصيني الشعبي، ومن خلال قراءتها بشكل صحيح يمكن التنبه الى الامراض التي تصيب الدماغ او الامعاء، مما يسهل على الطبيب مهمة وصف العلاج المناسب.



العلامات



ينقسم اللسان الى خمسة اجزاء: رأس اللسان، ماوراء رأس اللسان، اضافة الى جهتي اليمين واليسار، الجزء الاوسط، والجزء الخلفي. يرتبط كل جزء باحد اعضاء الجسم، فيكون بمثابة مرآة صغيرة تعكس حالة تلك الاعضاء.

في البداية، يفحص الطبيب اللسان للتأكد من لونه، اذ ان لون اللسان يؤشر الى بعض الحالات المرضية، مثلا عندما يكون الانسان معافى ولا يعاني اي مرض، فان لون لسانه يميل عادة الى اللون الزهري الخفيف المتوسط، في حين ان اللون البنفسجي يؤشر الى حالة خطيرة، اذ يدل على ارتفاع درجة الحرارة بسبب التهاب ما او فرط نشاط احدى الغدد او مرض ما. كذلك، يؤشر اللون الاحمر الزاهي للسان الى ارتفاع درجة حرارة الجسم بشكل مفرط، ما يعني انه يجب التوقف عن تناول المأكولات الحارة. الشعور بالتوتر يجعل لون اللسان مائلا الى الاحمرار او يحفز ظهور بقع حمراء على سطحه، في حين ان اللون الشاحب للسان يؤشر الى الشعور بالبرد او الاصابة بفقر الدم او بنقصان الطاقة.

كما يقوم الطبيب بفحص الغشاء الرقيق الذي يغطي سطح اللسان، فاذا تبين ان لهذا الغشاء لونا او ان طبقته سميكة، فان ذلك يؤشر الى وجود التهاب او مرض. طبقة الغشاء السميكة ولونها الابيض يعنيان ان الشخص المعني، اما يكون مصابا بالجفاف او يعاني طفحا او التهابا فطريا في فمه. اما الغشاء المائل لونه الى البني فقد يؤشر الى الاصابة بمرض فطري رئوي نادر جدا. الطبقة الصفراء في الجزء الخلفي من اللسان ممكن ان تؤشر الى الاصابة بالتهاب المثانة.

اللسان ذو التعرجات والخطوط والبقع، هو لسان يؤشر حتما الى وجود مرض. وعلى الرغم من كون هذه البقع غير مؤذية، فان حجمها وموقعها قد يتغيران من يوم الى اخر، فقد تصبح مؤلمة ويصيبها التقرح. يعزو بعض الاطباء هذه الحالة الى التوتر والضغوط او التبدلات الهرمونية او الحساسية، التي قد تصيب الشخص المعني.



أجزاء اللسان الخمسة



بعد فحص اللون وحالة الطبقة الغشائية التي تغلف اللسان، يمكن البدء في اجراء تحليل لاجزاء اللسان الخمسة، لا سيما اذا ظهرت عليها علامات غير عادية، لانها تؤشر الى وجود مشكلة في الاعضاء التي ترتبط بهذا الجزء.

1- رأس اللسان: يرتبط هذا الجزء من اللسان بالقلب وبالامعاء الدقيقة والاعضاء المرتبطة بها. اما العلامات التي يجب التنبه لها، فهي: احمرار اللون او ظهور بقع حمراء، لانها تؤشر الى معاناة الشخص من التوتر والقلق، اضافة الى احتمال اصابته بمرض حساسية الغلوتين او باضطراب هوسي.

2- ماوراء رأس اللسان: يرتبط هذا الجزء من اللسان بالجهاز التنفسي وجهاز المناعة.اما العلامات التي يجب التنبه لها فهي الاحمرار والبقع الحمراء، التي تؤشر الى وجود التهاب رئوي او التهاب الشعب الهوائية، او مرض السل او التهاب في الرئة. او انتفاخ الرئة.

3- الجهتان اليسرى واليمنى: يرتبط هذا الجزء من اللسان بالكبد. من العلامات التي تؤشر الى وجود مشكلة في الكبد، ظهور ما يشبه العضة على جهتي اللسان، مثل التهاب الكبد او تضخم الكبد او تجمع الدهون، الذي يعد احد اعراض مرض السكري. كذلك، ممكن ان تؤشر علامة العضة الى نقص الطاقة ووجود انتفاخ في منطقة البطن او انتفاخ حول الاضلاع. في حال ظهور بقع زرقاء او بنفسجية اللون في هذه المنطقة، فثمة احتمال ان يكون الشخص المعني مصابا بمرض خطير، مثل سرطان الكبد او تشمع الكبد.

4- الجزء الاوسط: يرتبط هذا الجزء من اللسان بالجهاز الهضمي والمعدة والطحال والبنكرياس. وجود طبقة من الغشاء الاحمر او المائل الى الاصفرار، يؤشر الى معاناة الشخص مشكلة الارتداد المريئي، اضافة الى احتمال الاصابة بامراض اخرى مثل الاسهال او الامساك ومرض كرون.

5- الجزء الخلفي: يرتبط هذا الجزء من اللسان بالكليتين والمثانة والنظام الهرموني والغدد التناسلية. وجود طبقة غشائية سميكة لونها اصفر كذلك تؤشر هذه العلامة الى وجود امراض اخرى، مثل التهاب الحالب، او فشل كلوي، وحصى الكليتين.
[/frame]
__________________



رد مع اقتباس
  #33  
قديم 07-23-2011, 01:07 PM
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 7,435
د.عبدالفتاح علام is on a distinguished road
افتراضي

[frame="10 90"]
تعلم حفظ آفات اللسان
( عبد الغني النابلسي )
[/frame]
[frame="10 90"]

تعلم حفظ آفات اللسان
لتحظى بالأمان وبالأماني
وخذها إنها سعبون شيئا
حكت في نظمها عقد الجمان
فكفر والخطا مع خوف كفر
وكذب ثم سب في هوان
وفحش غيبة ونميمة مع
مراء والجدال وطعن جاني
وسخرية وتعريض ولعن
ونوح واشتغال بالأغاني
مخاصمة وإفشاء لسرّ
وخوض في مجال با فتتان
سؤال المال والدنيا نفاق
بقول والكلام لدى الأذان
سؤالك عن أغاليط وأيضا
عوام الناس عن صعب المعاني
وتغليظ الكلام وأمر نكر
ونهى العرف مع خطأ اللسان
سؤال عن عيوب الناس أخذ
لذي الوجهين في أمر الدهان
كلامك حالة القرآن يتلى
وبعد طلوع فجر للعيان
وحالة خطبة وبمسجد
مع دخول خلا لحاجات تعاني
وفي حال الصلاة وفي جماع
وفتح القول عند كبير شان
وبالألقاب نبز مع يمين
غموس أو بغير الله داني
إخافة مؤمن وفضول قول
وإكثار اليمين بلا تواني
على غير الدعاء لأهل ظلم
بدون إصلاح كل آن
سؤال إمارة ووصاية
مع توليه على دار وخان
وردّ كلام متبوع وقطع
لقول الغير شعر ذو امتهان
تناجي اثنين مدح مع مزاج
ونطق بالذي هو غير عاني
على النفس الدعاء وردّ عذر
أتى بالرأي تفسير القرآن
سؤالك عن حلال أو طهور
بغير محله قصد امتحان
وسجع والفصاحة مع سلام
على الذّمي وذي فسق مهان
كذا متغوّط أو بائل مع
كلام الأجنبية في مكان
وإرشاد لنحو طريق سوء
وإذن في المعاصي للمداني
وآفات العبادات اللواتي تعدّت
والتي قصرت لعاني
كذا الآفات ضمن معاملات
وآفات السكون بلا بيان
وقد تمت بعون الله فاخلص
لناظمها دعاءك بالجنان
[/frame]

[frame="10 90"]خطر اللسان وآفاته



خلق الله تعالى اللسان في الإنسان ليتكلم به في أمور الخير ، وليعبر عما يحتاج إليه في أمور دينه ودنياه ، وامتن عليه بذلك فقال ( الرحمن * علم القرآن * خلق الإنسان * علمه البيان ) أي : من فضله تعالى ورحمته أن علمه النطق والبيان ، وتسهيله خروج الحروف من الحلق واللسان والشفتين ، على اختلاف مخارجها وحروفها .

ولكن للأسف الشديد فإن الكثير من الناس لم يستعمل هذا العضو فيما خلق له ، بل وكثير من المسلمين في هذا الزمان ، وأصبحت نعمة اللسان عليهم نقمة ، وأصبح سبباً يعصى به الله تعالى .

وآفات اللسان كثيرة وخطيرة ومتنوعة :

فمنها : وهي من أعظم الآفات : الكلام في أعراض الناس ، والطعن فيهم ، وأكل لحومهم بالهمز واللمز ، والتنقص لأحوالهم ، والازدراء لهم .

وإذا كان الكلام في سادات المسلمين ، وعلماء الدين ، وحكام المسلمين ، أو في عرض من أمر بالمعروف أو نهى عن منكر ، أو في عرض الداعاة إلى الله ، فهو أشد وأعظم ، وذلك لعلو رتبتهم عند الله تعالى ، وخطر الكلام فيهم .

قال سبحانه متوعدا لهم ( والذين يؤذون المؤمنين وامؤمنات بغير ما اكتسبوا فقد احتملوا بهتانا وإثما مبينا ) الأحزاب : 58 .
فأذية المؤمنين والمؤمنات عظيمة عند الله ، وهي تعدي على حرماتهم ، دون جناية منهم فعلوها ، ولا جرم ارتكبوه .


كما في حديث أنس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لما عرج بي مررت بقوم لهم أظفار من نحاس يخمشون وجوههم وصدورهم ! فقلت : من هؤلاء يا جبريل ؟ قال : هؤلاء الذين يأكلون لحوم الناس ، ويقعون في أعراضهم " رواه أبو داود .

فمن فعل ذلك عاقبه الله بمثله وفضحه ، جزاء له من جنس عمله .

كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم محذرا : " يا معشر من آمن بلسانه ولم يدخل الإيمان قلبه ، لا تغتابوا المسلمين ، ولا تتبعوا عوراتهم ، فإنه من تتبع عورة أخيه المسلم تتبع الله عورته ، ومن تتبع الله عورته يفضحه ولو في جوف بيته " . رواه أحمد وأهل السنن .

ولا شك أن الكلام في أعراض الناس ، تنتشر به الشائعات الضارة بالمجتمعات المسلمة ، ويتأكد إثمه إذا كان هذا الكلام في أهل الخير والصلاح وولاة الأمر ، وقد أمرنا عليه الصلاة والسلام أن نكف ألسنتنا عما لا يعنينا ، بل جعل ذلك من حسن إسلام المرء ، كما في الحديث .

والواجب أن يسود حسن الظن بين المؤمنين والمؤمنات ، والاطمئنان إليهم ، والثقة بحسن نواياهم ، وتغليب جانب الصدق في أقوالهم ، والخير في تصرفاتهم ، ما دامت أحوالهم الظاهره صالحة ، والمساوئ مستورة ، كما قال تعالى مرشدا عباده وموجها لهم ( لولا إذ سمعتموه ظن المؤمنون والمؤمنات بأنفسهم خيرا وقالوا هذا إفك مبين ) النور : 12.

ومن آفات اللسان :

ذلك المرض العضال ، والداء الفتاك : ألا وهو مرض الغيبة ، التي أصبحت فاكهة كثير من المجالس ، رجالاً ونساءً ، من الصالحين وغير الصالحين ، وتساهل الكثير بها ، فأطلق للسانه العنان ، فيتكلم بفلان وفلان ، ويجرح فلاناً وفلاناً ، ويصنف الناس ، ويتكلم في النيات ، ويتكلم في الأعراض ، وفي الحكام والأمراء والعلماء .

فالغيبة مرض عضال ، تذهب به الحسنات ، وتسبب به الشحناء والخصومات ، ويفرح الشيطان وحزبه .
وقد جاءت النصوص الكثيرة التي تدل على حرمة الغيبة ، وأنها من الكبائر ، قال سبحانه ( ولا يغتب بعضكم بعضا أيحب احدكم ان يأكل لحم اخيه ميتا فكرهمتوه ) الحجرات .
فقد صور الله سبحانه الانسان الذي يغتاب إخوانه المسلمين بأبشع صورة ، ومثله بمن يأكل لحمه أخيه وهو ميت ، لا يستطيع أن يدفع عن نفسه ، فياله من مشهد مقزز ؟!


وقد عرفها النبي صلى الله عليه وسلم بقوله : " الغيبة ذكرك أخاك بما يكره " رواه مسلم .
فكل قول أو فعل ذكرته عن أخيك ، وهو يكرهه وهو غائب فإنه غيبة .
كأن تتكلم فيه بقدح وذم ، أو تقلده في كلامه أو حركاته ومشيه ، مستهزءا به ، أو محتقرا له .
وقد كان السلف أبعد الناس عن هذا الخلق .
قيل للربيع بن خثيم : ما نراك تغتاب أحداً ؟ فقال : لست عن نفسي راضياً ، فأتفرغ لذم الناس .
وقال يحيي بن معاذ : ليكن حظ المؤمن منك ثلاثاً : إن لم تنفعه فلا تضره ، وإن لم تفرحه فلا تغمه ، وإن لم تمدحه فلا تذمه .


ومن آفات اللسان الخطيرة :
داء النميمة :


وهي بلا شك من كبائر الذنوب ، ومن أسباب عذاب القبر وعذاب النار ، قال النبي صلى الله عليه وسلم : " لا يدخل الجنة نمام " . متفق عليه .

ومر صلى الله عليه وسلم بقبرين فقال : " انهما ليعذبان ، وما يعذبان في كبير ، أما أحدهما فكان لا يستبرئ من البول ، واما الآخر فكان يمشي بالنميمة " متفق عليه .
ومن نقل لك ماقال الناس فيك ، نقل عنك ما لم تقله ، قال تعالى : ( ولا تطع كل حلاف مهين ، هماز مشاء بنميم ) .


ومن آفات اللسان العظيمة :
الكذب والبهتان :


والكذب لا يقل خطرا عما مضى ، فهو أيضا من كبائر الذنوب ، ومن علامات النفاق ، كما في حديث علامات النفاق بل هو أساسه ، كما أن الصدق اساس الايمان ، فلا يجتمع كذب وإيمان أبدا ، قال تعالى ( إنما يفتري الكذب الذين لا يؤمنون بآيات الله وأولئك هم الكاذبون ) النحل : 105.
أي : إنما يصدر الكذب عن الكفار والمعاندين لله ولرسوله ، وأولئك الذين يكاد ينحصر فيهم الكذب أو يكثر .
فخطر الكذب عظيم ، والوعيد عليه شديد ، ويكفي أنه يهدي الى الفجور ، والفجور يهدي الى النار ، كما قال صلى الله عليه وسلم .


فاحذروا أيها المسلمون من آفات السان الخطيرة ، وآثارها الضارة بالعباد في الدنيا والآخرة .

اللهم إنا نسألك خشيتك في الغيب والشهادة ، ونسألك كلمة الحق في الغضب والرضى ، ونعوذ بك ان نقول زورا ، أو نفشي فجورا ، أو نتكلم فما لا يعنينا ، اللهم اهدنا لمحاسن الأخلاق ، لا يهدي لأحسنها إلا أنت ، وجنبنا مساوئ الأخلاق ومنكرات الأعمال والأقوال والأهوال والأدواء ، لا يقي سيئها إلا أنت
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .

[/frame]
__________________




التعديل الأخير تم بواسطة د.عبدالفتاح علام ; 07-26-2011 الساعة 12:31 AM
رد مع اقتباس
  #34  
قديم 07-26-2011, 12:18 AM
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 7,435
د.عبدالفتاح علام is on a distinguished road
افتراضي

[frame="10 90"]
التمارين الستة .. لتقوية وتنشيط عضلة اللسان





اللسان
.. تلك العضلة العجيبة التي تسبح في تجويف فمك .. منذ ولادتك وأليافها العضلية لا تكف عن الانقباض والانبساط ، وسرعان ما يهرع والداك و - العيلة الكريمة كلها - لتدريبك على استخدامها في النطق .. فيلقنونك وابلاً من الكلمات والجمل بين اللحظة والأخرى، حتى ترضخ في النهاية لإلحاحهم وتجبر لسانك على التكلم .. ولو علموا عظم الأمانة الملقاة على عاتقنا – نحن بني البشر – لامتلاكنا عضلة كهذه لتمهلـــوا !

إن عضلة اللسان هذه باستطاعتها جعلك - حبيب الكل - .. في الوقت ذاته يمكنها إحالتك إلى أبغض أهل الأرض إليهم ! قد تضمن لك مقعدا في أعالي الجنان بشهادة منها .. وقد تجعلك تكب في النار على وجهك حصائد ما جنته ! فعن بلال بن الحارث عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال :( إن أحدكم ليتكلم بالكلمة من رضوان الله ما يظن أن تبلغ ما بلغت فيكتب الله بها رضوانه إلى يوم يلقاه ، وإن أحدكم ليتكلم بالكلمة من سخط الله ما يظن أن تبلغ ما بلغت فيكتب الله عليه بها سخطه إلى يوم يلقاه ) أخرجه الترمذي ، هذه العضلة فد ترفع أقواما .. وتضع آخرين ! فإن كانت عضلة قلبك هي التي تمدك بنبض الحياة .. فعضلة لسانك هي التي تحدد قدرك في الحياة وما بعدها ..
ومن هنا يتوجب عليك أن تولي عضلة لسانك القدر الكافي من الاهتمام والرعاية .. ولكن العناية بها ليست كسائر عضلات الجسم بالرياضة وتناول الغذاء الصحي فحسب .. بل يتطلب الامر ممارسة هذه التمارين الستة التي ستعمل على تنشيط وتقوية لسانك بصورة سليمة - جرب وادعيلي ! - :
التمرين الأول : " اتنين في واحد ! "
هذا التمرين يمكنك ممارسته في أي وقت وأي مكان ، وأجمل ما فيه أنه لن يقوي عضلة لسانك فحسب بل سيمد قلبك بالقوة ويبث فيه الايمان والطمأنينة ،ففي مسند الإمام رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :( لا يستقيم إيمان عبد حتى يستقيم قلبه ، ولا يستقيم قلبه حتى يستقيم لسانه ) ، كل ما يتطلبه الأمــــر أن تحرك لسانــــك بـــ ذكر الله .. فترطب لسانك بالتسبيح والحمد والتهليل والتكبير والاستغفار ، تمرين كهذا سيضمن لك معية الله ، قال تعالى : ((فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ )) - البقرة- ، بل وسيفتح عليك بالخير الكثير في الدنيا والآخرة ، قال تعالى: (( وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيراً وَالذَّاكِرَاتِ أَعَـدَّ اللَّهُ لَهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا)) -الأحزاب- ، وللحصول على أفضل النتائج عليك بتلاوة القرآن الكريم فهو كفيل بأن يضمن لك استقامة اللسان واستنارة الفكر وضياء القلب .

التمرين الثاني : " الطيب أحسن ! "
هذا التمرين ستحتاج إليه عندما يؤذيك أحد أصحاب الألسن السليطة بكلمة نابية وأنت تقود سيارتك ، أو عندما يضطرك أحدهم للشجار في أحد أيام الصيف الحارة ، حينئذٍ امسك لسانك عن قبيح الألفاظ وبذيء الكلمات قال تعالى : (( وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا ))، واعلم أن كلمة طيبة أو دعابة رقيقة أو اعتذار بسيط قد تحيل الخلاف إلى مودة ورحمة قال تعالى : (( ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ ))- فصلت- ، وعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده)متفق عليه ، وبهذه الطريقة ستحافظ على الطول الطبيعي للسانك مهما تقدم بك العمر !

التمرين الثالث : " إوعى تتكلم براحتك ! "
ستحتاج هذا التمرين حين تهاتف أو تجلس بجوار امرئ مهووس بالثرثرة الفارغة .. والأحاديث العابثة حول أحوال البشر والقيل والقال ، فلا تتحدث بما يحلو لك دون قيد أو ضابط بل احرص على انتقاء أحاديثك وإن تحدثت فلا تتحدث إلا بالخير فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رســول الله صلى الله عليه وسلم قال :( من كان يؤمن بالله واليوم الآخر، فليقل خيرا أو ليصمت ) متفق عليه، ويحكى أن رجلا مر بلقمان الحكيم والناس عنده فقال له : ألست عبد بني فلان ؟! ، قال : بلى ، قال: الذي كنت ترعى عند جبل كذا وكذا ؟ قال: بلى ، قال: فما بلغ بك ما أرى؟ ،قال: صدق الحديث، وطول السكوت عما لا يعنيني ! ، وإن استطعت أن تذود عن عرض ينتهك أو تنهى عن منكر يرتكب فلا تتردد ببذل النصيحة بعبارة مهذبة ودعوة نصوحة .

التمرين الرابع : " اسكت أكرم لك ! "
لا يوجد إنسان في غنى عن هذا التمرين ، فبالرغم مما قد يبدو للوهلة الأولى أنه قد يحدث ضمورا لعضلة اللسان كما يحدث لباقي العضلات إذا لم نستخدمها .. إلا أن الأمر عكس ذلك مع اللسان ! فحين تصادف أولئك المولعين بالجدل الذين تراهم يسعون جاهدين للانتصار لرأيهم وأنفسهم ، بدلا من الحق الذي كانوا يدعون إليه .. فعندئذ لا تفرج عن غيظهم واترك الجدال وما يورثه في الصدور من ضغائن وأحقاد، يقول الشاعر :
إذا نطق السفيه فلا تجبه *** فخير من إجابته السكوت
فإن كلمته فرجـــت عنه *** وإن خليته كمـــداً يموت !

وبالصبر والمجاهدة ستسد هذا المنفذ الشيطاني وسـتؤجر من الله عزوجل ففي الحديث : ( من ترك المراء وهو محق بني له بيت في وسط الجنة ، ومن ترك المراء وهو مبطل بني له بيت في ربض الجنة ، ومن حسن خلقه بني له بيت في أعلاها ) رواه أبو داود .
التمرين الخامس : " لولولولولولييييييي "
تحصل بعض النساء على ميداليات عالمية في هذا التمرين ! وهو تمرين عنيف وشاق يمارس في المناسبات السعيدة ، وليس بالضرورة أن تتقنه ، بل يمكنك استبداله بعبارات التهنئة وكلمات المديح والثناء لتدخل السرور على قلوب الناس ، فعن أسامة بن زيد رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (( من صُنِعَ إليه معروف فقال لفاعله : جزاك الله خيرا فقد أبلغ فى الثناء )) رواه الترمذي ، ولا تبخل بتقديم الدعم والتشجيع لهم ، يقول ابن عمر رضي الله عنه : (البر شيء هين ، وجه طلق وكلام لين )، أنصت لهم جيدا واجعلهم يرون روعتهم من خلال كلامك معهم ، تعلم أن تشاركهم أفراحهم وتواسيهم في أحزانهم وتسأل عنهم إن غابوا ، وبهذا ستمتلك لساناً حلواً يتبادر الجميع لالتقاط ما يلفظه !
التمرين السادس : " اتكلم عربي أبوس إيدك ! "
ما أحوجنا لهذا التمرين في ظل فوضى اللغات التي نحياها في مجتمعاتنا هذه الأيام ، فتسمع الجميع –إلا من رحم ربك- يزخرف حديثه بكلمات أجنبية ربما هو ذاته لا يعلم معناها ، أو يستخدمون تلك الكلمات العجيبة التي يتدوالها الشباب والتي ما أنزل الله بها من سلطان .. "فكك .. فكسان .. شهيصة .." ، والغريب في الامر أن الكل يعرف ما المقصود منها في الوقت الذي لا يفقه فيه البعض أبسط مفردات اللغة العربية !
هذه السلوكيات قد تصيب لسانك باعوجاج أو ربما شلل تام في الأعصاب التي تغذي عضلة لسانك .. فاحرص على استخدام لغة سليمة تعبر فيها عن هويتك يعينك في ذلك حفظ القرآن الكريم وقراءة الشعر العربي قال تعالى :((قُرآناً عَرَبِيّاً غَيْرَ ذِي عِوَجٍ لَّعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ )) –الزمر- ، ولا ضير في تعلم اللغات الأجنبية لتزيد من مساحة إطلاعك على الثقافات المختلفة شرط ألا تتباهى بذلك أمام كل من هب ودب !
داوم على ممارسة هذه التمارين في كل وقت وحين .. وبعد زمن يسير سترى الفرق ! وستجد عضلة لسانك قد أصبحت أداة طيعة تجلب لك الخير في الدنيا والآخرة ، واحرص على إثراء عقلك وقلبك بالعلم والإيمان ، فما اللسان في نهاية الأمر سوى ترجمان لما فيهما ، وتذكر أن "لسان الحال خير من لسان المقال" فاجعل عملك الصالح أبلغ ما يمكن أن تقوله !
****************
[/frame]
__________________



رد مع اقتباس
  #35  
قديم 07-26-2011, 12:40 AM
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 7,435
د.عبدالفتاح علام is on a distinguished road
افتراضي

ا[frame="10 90"]

اللسان كـــــــــاشف العلل!!


مد لسانك من فضلك. هذه العبارة كثيراً ما يسمعها المريض من طبيبه، فقراءة اللسان، من خلال

مظهره وحجمه، تقدم معلومات ثمينة تساعد في التشخيص، خصوصاً ان اللسان يشكل عضواً أساسياً

يشارك بعمليات في غاية الأهمية كالمضغ والبلع والكلام.

وأمراض اللسان وعلاجاتها حضرت بقوة في الكتب الطبية العربية القديمة، فعلى سبيل المثال خصص

كتاب المعالجات البقراطية لأبي الحسن الطبري عشرة أبواب لأمراض اللسان. وفي الجزء الثالث من

كتاب «الحاوي» تحدث العلامة الرازي عن حس الذوق وأمراض الحلق واللسان واللهاة. أما في كتاب

«القانون» لإبن سينا فنجد فصولاً مخصصة لتشريح اللسان وأمراضه ،وتتسم هذه الفصول

بالوضوح والشمول وحسن العرض، وفي هذا الإطار يقول ابن سينا: «قد يحدث في اللسان أمراض

تحدث آفة في حركته، وقد تحدث له أمراض تحدث آفة في حسه اللامع والذائق وربما بطل أحد حسيه

دون الآخر كالذوق دون اللمس، وقد يكون مرضاً مركباً، وربما كانت الآفة خاصة به، وربما كانت

لمشاركة الدماغ وحينئذ لا يخلو من مشاركة الوجنتين والشفتين في أكثر الأمر، وربما شاركه سائر

الحواس اذا لم تكن آفة في نفس شعبة العصب الذي يخصه، وقد يؤلم بمشاركة المعدة وأحياناً بمشاركة

الرئة والصدر».



لكن ماذا يمكن أن نقرأ في اللسان؟

ان قراءة اللسان تمكن من التعرف على آفة موضعية خاصة به أو قد تعكس مرضاً يقع في أمكنة خارج

محيطه، وفي بعض الأحيان قد تكون معاينة اللسان وحدها كافية لتوجيه الطبيب في اتجاه التشخيص،

ما يأتي نتناول حال اللسان في هذه وتلك:


> اللسان كغيره من الأعضاء قد يكون عرضة للرضوض الحادة والمزمنة وتنتج هذه من أسباب عدة

أكثرها شيوعاً عض اللسان المتكرر والأسنان الحادة وحشوات الأسنان الخشنة. وغالباً ما تتظاهر هذه

الرضوض بتقرح مزمن محاط بهالة بيضاء أو بنشوء ورم ليفي. أيضاً قد يتعرض اللسان للجروح

نتيجة العض اللإرادي أو للحروق بسبب تناول المشروبات والمأكولات الحارة جداً.




> ان اللسان قد يكون الموضع الأول الذي تبدو فيه أول عوارض بعض الأمراض، ففي داء السفلس

( الزهري ) تظهر على سطح اللسان تقرحات معدية تعج بالجراثيم الممرضة، وتكون هذه التقرحات

ناعمة الملمس، دائرية أو بيضاوية الشكل، محاطة بهالات حمر، غير مصحوبة إجمالاً بأي ألم أو

حكاك، وغير نازفة ولكن قد ينساب منها ســائل ضــارب الى الصفرة عند تعرضها للاحتكاك. والأمر

عينه قد نشاهده عند الإصابة بداء الهربس الشفوي. أما الذين يعانون من كسل شديد في الغدة الدرقية

فيكون اللسان عندهم كبيراً ومتورماً ولا يزول هذا المظهر إلا بعد اعطاء الــمعالجة المناســبة التي

تــقوم علــى اســتعاضة الــهرمون الناقص.




> قد يتعرض اللسان للالتهاب فيتورم ويحمر ويصبح مؤلماً، ويحدث الالتهاب لأسباب عدة مثل

العدوى بالجراثيم، أو نتيجة التخريش القوي بالأسنان والتركيبات الصناعية أو الأطعمة الحريفة، أو

بسبب نقص بعض المعادن والفيتامينات كالحديد والفيتامين ب12. ويجدر التنويه هنا الى ان هناك نوعاً

من التهاب اللسان الذي يعرف باللسان الجغرافي يقتصر فيه التورم والإحمرار على بعض مناطق

اللسان، والواقع ان السبب الفعلي لهذا النوع من الإلتهاب غير معروف، وهو يصيب ما بين 1 و3 في

المئة من الــناس غالــبيتهم مــن النساء.




> ان انخفاض عدد الكريات الحمر في الدم والإلتهابات الهضمية تجعل اللسان أحمر لماعاً. وفي حال

كان اللسان شديد الإحمرار ومغطى بنتوءات بارزة فإن هذا يدل على الإصابة بالحمى القرمزية، التي

هي عبارة عن عدوى بكتيرية سببها جرثومة المكورات العقدية، والمصاب بهذه الحمى يجب عزله لمنع

انتقال المرض الى الآخرين خصوصاً الأطفال.





> ان اللسان الأبيض المتسخ يشير عادة الى خلل في وظيفة الأمعاء والكبد والمرارة، فاللسان الأبيض

الذي تغطيه طبقة لزجة كثيفة والمترافق مع انسكاب غزير في اللعاب يدل في غالب الأحيان الى

اضطراب يشمل الأمعاء الغليظة. أما اذا ترافق ابيضاض اللسان مع وجود حويــصلات صــغيرة

علــيه فــإن الأمر قد يــدل على الإصــابة بالــقرحة الهــضمية.




> قد يصاب اللسان بالتشققات وهذه يمكن ان تظهر من دون سبب واضح، أو أنها ترافق أمراضاً

أخرى مثل «متلاومة ميلكرسون روسينتال». ان تشققات اللسان تشاهد عند حوالى خمسة في المئة من

الناس، ويزداد حدوثها كلما توغل الشخص في العمر. وتكون تشققات اللسان عادة غير مؤلمة، اللهم إلا

اذا تعرضت للإلتهاب الذي يحصل غالباً نتيجة تراكم بقايا الطعام في أخاديدها، فعندها تكون مصدراً

للرائحة الكريهة في الفم. ان تنظيف اللسان جيداً باستخدام فرشاة خاصة كفيل بحل هذه المشكلة.



> ان المشاكل الطارئة في الدورة الدموية او في القلب أو في الرئة يمكنها ان تسبب اللون الأزرق في

اللسان.



> يمكن لمرض القلاع ان يصيب اللسان وفيه تظهر تقرحات سطحية صغيرة مؤلمة خصوصاً عند

تحريك اللسان أو عند تناول المواد الحريفة والحامضة، وما يميز التقرحات القلاعية انها تشفى من تلقاء

ذاتها بعد أيام من ظهورها من دون ان تخلف آثاراً تذكر. ويعتبر القلاع من الأمراض السليمة التي

تشفى عفوياً من دون معالجة، لكن هذا لا يمنع عودته مرة أخرى بعد فترة أسابيع أو أشهر أو سنوات.

لقد أشارت التحريات التي قامت بها منظمة الصحة في بريطانيا الى أن مرض القلاع أكثر وقوعاً في

أوائل الصيف، وعلى ما يبدو أن المرض يختار ضحاياه من بين النحفاء والذين يعانون من سوء التغذية

خصوصاً الذين لا يأخذون كفايتهم من البروتينات الحيوانية، وأيضاً الأشخاص الذين يعانون من

مشاكل في الجهاز الهضمي. وكما هو معروف فليس للقلاع معالجة نوعية، وتقوم مداواته على تخفيف

حدة العارض المرافقة له، وقد دلت المعطيات الطبية الى ان إعطاء المضادات الحيوية لا يفيد ابداً بل ان

البعض اتهمها بأنها من العوامل التي تحفز على الإصابة بالقلاع.




> قد يكون اللسان محطة للويحات بيضاء غير ملتصقة واضحة الحواف تشير الى الإصابة بداء

فطري يعرف بالمبيضات البيض، وهذا الداء شائع عند الأطفال الرضع والأطفال الصغار، ان هذا

الداء قد يمنع الطفل من أخذ الحليب بالزجاجة أو تناول الأطعمة والمشروبات الحامضة. أيضاً فإن داء

المبيضات شائع عند المصابين بأمراض نقص المناعة كالإيدز. ويشكل فطر المبيضات البيض جزءاً

من البيئة الطبيعية للفم ولكن لسبب من الأسباب يختل التوازن في هذه البيئة فيتكاثر الفطر منتشراً في

الفم خصوصاً اللسان الذي يتبدل لونه وتحدث فيه حرقة قوية. يجب معــالجة داء المــبيضات بــحزم

لأنه يــمكنه ان يمــتد الى الــمريء ومن ثم الى القناة الهضمية.




> ان تناول بعض المضادات الحيوية لفترة طويلة أو المبالغة في مص أقراص دوائية مضادة

لالتهابات الحلق أو الإكثار من غسل الفم بالمحاليل المؤكسدة يمكن ان تؤدي الى فقدان اللسان لونه

الطبيعي، إذ تعمل هذه على إحداث تخريب في الغشاء الوبري المغطي لسطح اللسان فتظهر على الأخير

خطوط سوداء تشوه مظهره وقد يترافق هذا الأمر مع فقدان جزئي في حاسة الذوق.





تبقى بعض الملاحظات:

- قد يصطبغ اللسان بسهولة بعد تناول أطعمة وأشربة معينة، فالشاي والقهوة والتبغ قد تجعل لون اللسان قاتماً الى حد ما.

- ان اللسان قد يكون مؤلماً، وهناك أسباب متعددة تقف وراء ذلك منها أسباب موضعية وأخرى عامة وثالثة نفسية.

- ان أي تقرح في اللسان يدوم فترة طويلة ان يدفع صاحبه الى استشارة الطبيب خوفاً من تطور المشكلة الى ما هو أسوأ.

- بعضهم يتصور أن الطبيب يأمر مريضه أن يخرج لسانه كي يسكته اذا كان ثرثاراً، وهذا التصور خاطئ من أساسه، فالثرثرة في حد ذاتها قد تحوي في طياتها أحياناً ما يساعد الطبيب في تشخيصه.

- ان جروح اللسان ( من الناحية التشريحية) تلتئم بسرعة، أما الجراحات المعنوية التي يسببها اللسان فهذه قد لا تلتئم بسهولة أو قد لا تلتئم أبداً.

[/frame]
__________________



رد مع اقتباس
  #36  
قديم 07-27-2011, 01:17 AM
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 7,435
د.عبدالفتاح علام is on a distinguished road
افتراضي

[frame="10 90"]
ماهى امراض اللسان وكيفية المعالجة منها!!





لأنك تستخدم لسانك بشكل مستمر فإنك ستشعر بالإحباط أو بعدم الراحة عندما تعانى من مشكلات خاصة به، وتشمل هذه المشكلات تغير اللون والألم، وهناك أسباب متنوعة للأعراض الشائعة التى يعانى منها اللسان، لكن لحسن الحظ فأغلبية مشكلات اللسان الصحية ليست شديدة الخطورة ويمكن علاجها بشكل سريع.
ومن ناحية أخرى فإن ظهور بعض المشكلات مثل تغير لون اللسان أو الشعور بألم به، يمكن أن يكون مؤشرا لحالات مرضية خطيرة وتشمل نقص الفيتامينات ، أو مرض الـ AIDS أو سرطان الفم، ولهذا السبب يكون من المهم أن تسعى إلى الاستشارة الطبية إذا عانيت من مشكلات مستمرة فى لسانك.

وفيما يلي أهم مشكلات اللسان وأسبابها وطرق علاج بعضها:

- ما سبب صعوبة حركة اللسان؟

تحدث مشكلات صعوبة حركة اللسان فى الغالب بسبب التلف العصبى، كما يمكن أن تحدث نتيجة لمرض Ankyloglossia وهو اضطراب يسبب قصور مجموعة الأنسجة التى تصل اللسان بأرضية الفم حيث تكون قصيرة جدا لدرجة تجعل من الصعب على اللسان أن يتحرك، كما تؤدى إلى صعوبات فى الكلام أو صعوبة فى حركة الطعام أثناء المضغ والبلع.



- ما الذى يسبب تغير لون اللسان إلي اللون الأبيض؟


هناك عدة أسباب تؤدى الى تغير لون اللسان وظهوربعض البقع البيضاء أو الأغلفة البيضاء على اللسان وتشمل الآتى:

1- Leukoplakia:

هذه الحالة المرضية تسبب نمو خلايا الفم بشكل متزايد ونتيجة لذلك تتكون البقع البيضاء داخل الفم وتشمل اللسان، وبرغم عدم خطورة هذه المشكلة فى حد ذاتها، إلا أن مرض الـleukoplakia يمكن أن يكون إنذارا للإصابة بالسرطان.

ولذلك من المهم أن يقوم طبيب الأسنان الخاص بك بتحديد سبب البقع البيضاء الموجودة على لسانك، ويمكن أن يتطور مرض الـleukoplakia عندما يتعرض لسانك لما يثير حساسيته مثل منتجات التبغ أو التدخين.

2- oral thrush:

تعرف هذه المشكلة أيضا بـcandidiasis وهى عبارة عن عدوى بكتيرية تنمو داخل الفم، وينتج عنها تكون البقع البيضاء والتى تشبه فى شكلها الجبن، وتكون ذات قوام لزج وثابت على سطح الفم واللسان، وتظهر هذه المشكلة الصحية بشكل شائع لدى:

- الأطفال.
- كبارالسن وخاصة من يرتدون أطقم الأسنان.
- الذين يعانون من نقص فى نظام المناعة.
- المصابون بمرض السكر.
- الأشخاص الذين يستخدمون جهاز الاستنشاق بسبب الإصابة بالربو أو أمراض الرئة.
- يكثر ظهورها غالبا بعد تعاطى المضادات الحيوية التى يمكن أن تسبب قتل البكتيريا المفيدة داخل الفم.
ويمكن إستعادة تكون هذه البكتيريا بواسطة تناول الزبادى السادة الذى يحتوى على مكونات نشطة، كما يمكن أن نلجأ إلى العلاج الدوائى لمحاربة هذه العدوى.

3- Oral lichen planus:
,
,
إذا كان لسانك يعانى من مجموعة من البقع البيضاء المتزايدة والتى تأخذ شكل الأربطة فإنك ربما تعانى من مشكلة الـoral lichen planus وحتى الآن لم يستطع الأطباء تحديد سبب هذه الحالة المرضية والتى غالبا تنتهى وحدها دون التدخل العلاجى، لكن هناك بعض الطرق التى يمكن أن تساعد فى التخلص من هذه المشكلة وتشمل:

تجنب التدخين، وتقليل تناول الأطعمة التى تسبب حساسية اللسان.


- ما الذى يسبب تغير لون اللسان إلى اللون الأحمر؟


يوجد العديد من العوامل التى تسبب تحول لون اللسان من اللون الوردى إلى اللون الأحمر، كما يحدث تكون على شكل بقع ممتدة على سطح اللسان أو تكون على شكل نقط وتشمل الأسباب التى تؤدى إليها العوامل الآتية:

1- نقص الفيتامينات ويشمل ذلك نقص نسبة حمض الفوليك وفيتامينB-12.

2- الإصابة بمشكلة اللسان الجغرافى أو ما يعرف بإلتهابات اللسان المرتبطة بالهجرة من مكان إلى آخر ويشبه شكلها الخريطة المرسومة باللون الأحمر، الذى ينتشر على سطح اللسان

وتتخذ هذه البقع الحمراء جدارا أبيض اللون يحيط بها فى بعض الأحيان ويتغير موقعها على اللسان مع مرور الوقت، مع أن هذه البقع فى الغالب غير ضارة، إلا أنه يجب عليك أن تستشير الطبيب للتحقق من البقع التى تستمر لمدة أطول من أسبوعين.

وعندما يحدد الطبيب أن هذه البقع الحمراء نتيجة للسان الجغرافى فلا يحتاج الشخص إلى علاج لها، لكن إذا تسببت هذه الظاهرة فى معاناتك بألم فى منطقة اللسان، فى هذه الحالة يجب أن تحصل على علاج موضعي لتخفيف هذا الألم.

- Scarlet fever:
.
.
يعانى الناس من هذه العدوى العقدية والتى تسبب تحول اللسان إلى شكل ولون الفراولة، وفى هذه الحالة يجب استشارة الطبيب على الفور وخاصة عندما يصاحب هذه الحالة إصابة الجسم بالحمى، ومن طرق العلاج الضرورية لها استخدام المضادات الحيوية.

- Kawasaki syndrome:


هذا المرض عادة يحدث للأطفال تحت سن الخمس سنوات، حيث يؤثر على الأوعية الدموية فى الجسم كما يمكن أن يسبب أيضا تحول شكل ولون اللسان إلى شكل الفراولة، وعندما يكون المرض شديدا يصاب الطفل بحمى مرتفعة واحمرار وتورم فى الأيدى والأقدام.

- ما الذى يسبب تغير لون اللسان
إلى اللون الأسود المغطى بالشعر؟
.
.
بالرغم من كون اللسان يبدو غريب الشكل ولا يصدق، فإن اللسان ذا اللون الأسود المشعر ليس بالخطير، كما أن بعض التورمات أو النتوءات الصغيرة على سطح اللسان والتى يطق عليها العقيدات تنموا على مدار حياتك.
وتتزايد هذه النتوءات بشكل كبير لدى بعض الناس، وهذا يجعلها أكثر عرضة لإيواء البكتيريا، التى عندما تنمو تتلون باللون الأسود وتزيد من تكون تلك النتوءات التى تبدو كالشعر، وهذه الحالة ليست شائعة وتظهر بشكل محدد لدى الأشخاص الذين لا يتبعون نظاما صحيا مع أسنانهم، كما يمكن أن تصيب الأشخاص الذين يستخدمون العلاج الكيميائى أو المضادات الحيوية وكذلك المصابين بمرض السكر.

- ما الذى يسبب التهاب وتورم اللسان؟

هناك العديد من الأسباب التى تؤدى الى التهاب أو تورم اللسان والشعور بالألم وتشمل الآتى:

1- Trauma:

وهذا الإلتهاب أو التورم ينتج بسبب الآتى:

- إصابة اللسان بجرح نتيجة لحادث يتعرض له.
- تذوق شىء شديد السخونة.
- صقل أو تثبيت الأسنان.


وهذه الأمور تسبب تهيج جانبى اللسان، والشعور بالألم.

2- Smoking:
التدخين بشكل زائد يمكن أن يسبب تهيج اللسان ويسبب له الالتهاب.

3- Canker sores:

أو ما يعرف بتقرحات الفم واللسان التى تصيب العديد من الناس فى مرحلة معينة من حياتهم، والسبب لهذه التقرحات غير معروف بالرغم من ازديادها فى حالات التعرض للضغط المرتفع.


- Burning tongue syndrome حروق الفم المتزامنة:
تتعرض بعض النساء لهذه الحالة بعد وصولهن إلى مرحلة سن اليأس حيث تشعر بأن اللسان يؤلم كأنه مصاب بحرق.
Enlarged papillae

و تضخم العقد على سطح اللسان أو تزايد حجم العقد التذوقية أو تهيجها، حيث يمكن أن تتورم وتكون عقدا مؤلمة على لسانك.
حالات طبية معينة:
هناك حالات معينة وتشمل أمراض السكر والأنيميا التى يمكن أن يصاحبها التهاب.
Oral cancer أو سرطان الفم:

بالرغم من عدم خطورة حالات إلتهاب اللسان إلا أن أنك يجب أن تستشير الطبيب إذا عانيت من تورم أو إلتهاب يستمر لمدة إسبوع أو إسبوعين.

وذلك لأن العديد من سرطانات الفم لا تكون مؤلمة فى المراحل الأولية منها لذلك لا تعتقد أن عدم وجود ألم يعنى عدم وجود مشكلة صحية خطيرة.

- تلخيص للأسباب التى تؤدى الى أمراض اللسان المختلفة:




1- العدوى البكتيرية.
2- العدوى الفيروسية.
3- التعرض للضغط العاطفى.
4- التعب والإرهاق.
5- قلة المناعة.
6- الحساسية لبعض الأطعمة أو الأدوية.
7- التدخين بشكل زائد.
8- نقص فيتامينB-12.
9- الجفاف.
10- ممارسة الجنس عن طريق الفم.
11- الآثار الجانبية للمضادات الحيوية.
12- الأنيميا.
13- ألم الأسنان واللثة.
14- الألم العصبى.
15- أمراض القلب.
16- الأورام .
17- الإضطرابات العصبية.
18- تعاطى الكحوليات.
19- نقص حمض الفوليك فىى الجسم.
20- البلاجرا أو داء الذرة وهو مرض ينتج عن سوء التغذية.
21- فقر الدم الخبيث.
22- إسهال البلاد الحارة.


وعند تطور حالة اللسان المرضية يجب استشارة الطبيب، وهناك بعض الخطوات التى سيقوم بها للتأكد من الطرق المناسبة للعلاج وتتمثل فى الآتى:
- سوف يقوم الطبيب بعمل فحص شامل للجسم.
- والنظر بشكل دقيق على اللسان.
ثم يقوم بطرح بعض الأسئلة الهامة على المريض وتتمثل فى الآتى:
1- متى كانت أول مرة لاحظت فيها هذه المشكلة؟
2- هل عانيت من أعراض مشابهة فيما سبق؟
3- هل تعانى من الألم، التورم، مشكلات فى التنفس أو صعوبة فى البلع؟
4- هل تعانى من رعشة فى اللسان؟
5- ما الذى يزيد من حدة المشكلة؟ هل هو تناول الطعام، الشرب، البلع أم التحدث؟
6- هل تضع طقم أسنان؟
7- ما الذى حاولت عمله للمساعدة؟
8- هل تعانى من مشكلات فى الأسنان، اللثة، الشفاه أو الحلق؟
9- هل اللسان ينزف؟
10- هل تعانى من طفح جلدى أو حمى؟
11- هل تعانى من أى نوع من الحساسية؟
12- هل تعانى من مشكلة فى التحدث أو فى حركة اللسان؟
13- هل لاحظت تغيرات فى حاسة التذوق؟
14- ما الأدوية التى تتعاطاها؟
15- هل تدخن سجائر، سيجار أو بايب؟
16- هل تشرب الكحول بكثرة؟

وبعد أن يقوم الطبيب بسؤالك الأسئلة السابقة، يقوم بعمل اختبارات للدم لتحديد وتأكيد بعض الإضطرابات المعينة، وخاصة الأسباب التى تخص الأنظمة داخل الجسم والتى تؤدى إلى اضطراب الحالة الصحية للسان، كما يمكن الحاجة إلى استئصال الأجزاء المصابة من اللسان فى بعض الحالات المرضية.

العلاج يعتمد على سبب المشكلة التى يعانى منها اللسان كالآتى:
- إذا كان التلف العصبى هو سبب مشكلة حركة اللسان، فيجب معالجته قبل معالجة اللسان حيث يكون العلاج هاما لتحسين الكلام والقدرة على البلع.
- مرض ankyloglossia ربما لا يتطلب علاجا إلا إذا حدثت صعوبة فى عملية البلع وهنا تكون الجراحة هى الأفضل لتقليل ومعالجة المشكلة.
[/frame]

__________________




التعديل الأخير تم بواسطة د.عبدالفتاح علام ; 07-27-2011 الساعة 01:20 AM
رد مع اقتباس
  #37  
قديم 07-30-2011, 02:31 PM
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 7,435
د.عبدالفتاح علام is on a distinguished road
افتراضي

[frame="10 90"]أمراض اللسان في كتاب القانون في الطب لابن سينا

Tongue Diseases in al-Qanunn Book of ibn-Sina




الملخص





يعتبر اللسان عضواً أساسيا يساهم في المضغ والبلع والكلام، ويتعرض لأمراض مختلفة في أسبابها وأعراضها.

وقد تحدث ابن سينا في كتابه القانون عن تشريح اللسان وعضلاته وأعصابه وعن أمراضه بنوعيها الحسية والحركية كما شرح الأمراض الخاصة باللسان ثم تحدث عن أمراض اللسان عندما تكون إصابة اللسان عرضاً لمرض عام، وقد خصص للسان أكثر من أربعة عشر فصلا.

وقد تحدث في هذه الفصول عن فساد الذوق والأورام وعن قصر اللسان الذي نسميه اليوم (اللسان المربوط)، وفصل لنا أسباب خلل الكلام وفيما يتعلق بحرقة اللسان فقد ذكر أن لذلك أسباباً عصبية كما انتبه إلى الأثر السيئ للتنفس الفموي وأشار إلى ذلك إشارة واضحة.

وتظهر لنا دراسة أمراض اللسان عند ابن سينا مدى الإحاطة والدقة والتصنيف المنطقي للأسباب ووضوح المعالجات، حيث لا يزال الطب الحديث موافقاً بالكلية في بعض الموضوعات لما كتبه ابن سينا.


المقدمة

لا يخلو كتاب من كتب الطب العربية القديمة من فصول مخصصة لدراسة أمراض اللسان فعلى سبيل المثال في الجزء الثالث من الحاوي للرازي نجد باباً لحس الذوق وآخر لأمراض الحلق واللسان واللهاة؛ كما يخصص الرازي الباب التاسع والأربعين من كتابه التقسيم والتشجير لعلل اللسان ويتحدث فيه بإيجاز شديد عن تسع علل هي الورم والشقاق والخشونة والقروح والشنج والثقل والضفدع قصر الرباط وعِظَمُ اللسان؛ أما أبو الحسن الطبري صاحب كتاب المعالجات البقراطية فهو يخصص للأمراض الخاصة باللسان عشرة أبواب يتحدث فيها عن أمراض اللسان كالإدلاع والضفدع وخالج اللسان وتغير الكلام وفساد حس اللسان وهكذا لا يخلو كتاب طبي في تراثنا من فصول يتحدث فيها المؤلف عن أمراض اللسان وعلاجاتها .

ويعتبر كتاب القانون في الطب لابن سينا أحد أبرز المؤلفات الطبية فهو يتسم بالوضوح والشمول وحسن العرض وتعطي دراسته صورة واضحة عن العلوم الطبية في عصره ونجد في الجزء الثاني من الكتاب أربعة عشر فصلاً مخصصة لأمراض اللسان إضافة إلى بعض الفقرات الأخرى في سياق أبحاث التشريح في الجزء الأول من الكتاب

وسنتحدث هنا عما كتبه ابن سينا عن اللسان في كتاب القانون في الطب حيث ندرس الفصول التي تحدث فيها عن اللسان كما رتبها ابن سينا:

تشريح عضل اللسان

ويذكر أن فيه أربع أزواج يشكلون ثمان عضلات وعضلة مفردة وهي العضلة اللسانية العلوية التي يصفها بدقة شديدة وبذلك يذكر للسان تسع عضلات بينما المعروف أن اللسان يحوي بالإضافة للعضلة اللسانية العلوية المفردة ثمانية أزواج أخرى من العضلات بدلاً من أربعة وبذلك يكون عدد العضلات سبع عشرة عضلة .

تشريح أعصاب اللسان

وقد تكلم عن عصب مثلث التوائم الخامس ويسميه الزوج الثالث من الأزواج السبعة ويصف فروع هذا العصب وصفاً دقيقاً مطابقاً للتشريح الحالي ذاكراً الفرع الذي يعصب اللسان حسياً لنقل حاسة الذوق وهو الذي نطلق عليه اليوم العصب اللساني شعبة العصب الفكي السفلي من مثلث التوائم .

فصل في تشريح الفم واللسان

يتحدث ابن سينا عن اللسان ويذكر وظائفه حيث يقول: (اللسان عضو من الفم وهو من آلات تقليب الممضوغ وتقطيع الصوت و إخراج الحروف وإليه تمييز الذوق وجلدة سطحه الأسفل متصلة بجلدة المريء وباطن المعدة وجلدة النطع مقسومة منصفة بحذاء الدرز السهمي وبينهما مشاركة في أربطة واتصال وفيه أعصاب كثيرة متشعبة من أعصاب أربعة ناتئة وفيه من العروق والأعصاب فوق ما يتوقع في مثله ومن تحته فوهتان يدخلهما الميل هما منبع اللعاب يفضيان إلى اللحم الغددي الذي في اصله المسمى مولد اللعاب وهذان المنبعان يسميان ساكبي اللعاب يحفظان نداوة اللسان والغشاء الجاري عليه متصل بغشاء جملة الفم)[وهكذا نرى ذكره لاستمرار الغشاء المخاطي لباطن اللسان وقاع الفم مع الغشاء المخاطي للسبيل الهضمي ملاحظته وجود تروية دموية غزيرة وتعصيب كثيف في اللسان وذكر وجود فوهتين للعاب وأنهما يخرجان اللعاب من الغدد اللعابية التي يسميها ( اللحم الغددي ) ويقول ابن سينا أن الفوهتين تسميان (ساكبي اللعاب ) إضافة إلى تعداده لوظائف اللسان واللعاب.
.
فصل في أمراض اللسان


ويفصل ابن سينا هنا أمراض اللسان ويصنفها فيقول: (قد يحدث في اللسان أمراض تحدث آفة في حركته وقد يحدث له أمراض تحدث آفة في حسه اللامس والذائق وربما بطل أحد حسيه دون الآخر كالذوق دون اللمس وقد يكون مرضا مركبا وربما كانت الآفة خاصة به وربما كانت لمشاركة الدماغ وحينئذ لا يخلو عن مشاركة الوجنتين والشفتين في أكثر الأمر وربما شاركه سائر الحواس إذا لم تكن آفة في نفس شعبة العصب الذي يخصه وقد يؤلم أيضا بمشاركة المعدة وأحياناً بمشاركة الرئة والصدر)

وهكذا نرى تقسيمه لأمراض اللسان إلى حركية وحسية وأن أمراض الحس قد تصيب حساً دون آخر كما نبه إلى أنه قد يؤلم لسبب عام أو إصابة موضعية إذ أن المرض قد يكون بمشاركة المعدة أو غيرها من الأعضاء كالرئة والصدر ومن المعروف أن الكثير من الأمراض العامة قد تتظاهر بأعراض في اللسان أو قد يؤلم بانفراده فيكون مرضا موضعيا وذكر أن معرفة المرض تكون بملاحظة تغير الملمس أو اللون أو تغير الحس بالطعوم وغلبة حس عليه من إحساس شبه الحموضة أو حلاوة…….

كما فرق ابن سينا بين الإصابة العصبية التي تكون خاصة باللسان وحده (في نفس شعبة العصب الذي يخصه) وبين الإصابة التي لا تكون في الفروع العصبية الخاصة باللسان وحده وعندها فقد تشترك في الإصابة سائر الحواس.
في معالجات اللسان


ويشير هنا إلى أن تكون المعالجة عامة إن كان المرض في اللسان بمشاركة مع الرأس أو المعدة أي إن كان السبب مرضا عاما أو تكون المعالجة خاصة بمثل المضامض في الفم والغراغر والدلوكات التي تستعمل على اللسان والحبوب التي تمسك في الفم ويفضل أن كون هذه الحبوب مفرطحة الشكل وذلك كما نعتقد رغبة في زيادة سطح التماس بين المادة الدوائية والنسج الفموية.

وهكذا فإن المعالجة تتبع سبب المرض الحادث في اللسان فإن كانت إصابة اللسان عرضا لمرض عام فلا بد من معالجة السبب وإن كانت الإصابة من الأمراض الخاصة باللسان فنلجأ إلى أدوية اللسان.

كما يؤكد ابن سينا في هذا الفصل على الحذر في استعمال أدوية اللسان فيقول: (ويجب أن يحترس في استعمال أدوية الفم واللسان إذا كانت من جنس ما يضر الحلق والرئة كيلا يتحلب شيء من سيلاناتها إليها)وهذه العبارة تذكرنا بالتحذير الذي يكتب على عبوات الأدوية الفموية التي لا يجوز ابتلاعها حيث يدون عليها بشكل واضح عبارة "للاستعمال الخارجي فقط".
فصل في فساد الذوق


يقول ابن سينا: (الآفة تدخل في الذوق على الوجوه الثلاثة المعلومة وكل ذلك قد يكون بمشاركة وقد يكون لمرض خاص) وهكذا فقد يكون ذلك من سبب موضعي وهو ما يطلق ابن سينا عليه مرضاً خاصاً أو في سياق مرض عام وهو ما يسميه مرضاً بمشاركة وأما العلاج فإنه يكون بحسب العلة فإن كانت بمشاركة وكان السبب من الامتلاء فالعلاج بمثل المقيئات وهكذا
.
فصل في استرخاء اللسان وثقله والخلل الداخل في الكلام


يذكر ابن سينا أن هذا المرض: (قد يكون لسبب في الدماغ وقد يكون لسبب في العصبة المحركة له أو الشعبة الجائية منها إليه وأنت تعلم ما يكون بشركة من الدماغ وما يكون عن غير شركة بما تجد عليه الحال في سائر الأعضاء المستقية من الدماغ حساً وحركة وقد يبلغ الاسترخاء باللسان إلى أن يعدم الكلام أو يتعسر أو يتغير)

وهكذا فقد ذكر أن سببه إن كان عصبيا فهو على نوعين إما عصبي مركزي (لسبب في الدماغ) أو عصبي محيطي (لسبب في العصبة المحركة له) كما ذكر لنا التشخيص التفريقي بين الحالتين بالنظر إلى ما يكون عليه الحس والحركة في سائر الأعضاء.

ولا يزال الأطباء إلى اليوم يعتمدون على فحص الوظائف الخاصة بكل شعبة عصبية على حدة وذلك لتحديد الإصابة بدقة معتمدين على ذلك في التشخيص التفريقي بين الإصابات المتشابهة في أعراضها.

وأما في المعالجة فقد أحال إلى الفصول التي تحدث فيها عن أمراض الرأس فيما يكون ناتجاً عنها وذكر هنا استعمال الغراغر والمضامض وذكر صفة مركبة تمسك تحت اللسان وصفة جُوَارِشن .
فصل في تشنج اللسان


يشير ابن سينا إلى أن ذلك يحدث أحيانا في سياق الإصابات الخمجية الحادة (الحميات) فيقول: (قد يكون تشنج اللسان من رطوبة لزجة تمدد عضله عرضاً وقد تكون في الأمراض الحادة)

وأما في المعالجات فهو يقول: (ليس يبعد علاج تشنج اللسان في القانون من علاج التشنج الكلي المذكور في الفن الأول من هذا الكتاب وأما على طريق الأخص فإن علاجه على التكميدات لأصل العنق والغرغرة وهي فاترة واستعمال أخبصة متخذة من أدهان حارة وحلاوات محللة) .
فصل في عظم اللسان


ويذكر أسبابه وأعراضه فيقول: (قد يكون من رطوبة كثيرة بلغمية مرخية مهيجة وقد يعظم كثيراً حتى يخرج من الفم ولا يسعه الفم وهذا العظم قد أفردنا ذكره من باب الورم)

وقد يكون ما ذكره من الرطوبة الكثيرة البلغمية هو ما يحدث من انتباج في منطقة قاع الفم عند حدوث الالتهاب فيندفع اللسان بسبب ذلك وأما ما ذكره من الورم فمن المعروف أن اللسان تحدث فيه الأورام كسائر الأعضاء الأخرى في الجسم.

وأما في المعالجات فقد ذكر علاجات موضعية كأن يدام دلكه بالنوشادر والملح مع مصل وخل
فصل في قصر اللسان


ويذكر في هذا الفصل أن قصر اللسان يكون من سبب تشريحي يتعلق بالرباط الذي تحت اللسان وهذه هي الحالة التي نسميها اليوم باللسان المربوط أو يكون ناتجا عن تشنج في اللسان هو الذي يمنع حركته بشكل سليم حيث يقول عن ذلك: (قد يعرض لاتصال الرباط الذي تحته برأس اللسان وطرفه فلا يدع اللسان ينبسط وقد يعرض على سبيل التشنج)
وفي ذكره للمعالجات فإنه يتحدث عن قصر الرباط فقط لأن ما له علاقة بالتشنج قد سبق ذكره وأما الكائن بسبب قصر الرباط فإنه يذكر أن علاجه قطع ذلك الرباط من جانب طرفه قليلاً ويحدد المدى الذي يجب أن نصل إليه في قطع الرباط فيقول: (ومبلغ ما يحتاج إليه من قطعه في إطلاق اللسان أن ينعطف إلى أعلى الحنك وأن يخرج من الفم) ولا نزال نعتمد قدرة اللسان على ملامسة قبة الحنك أثناء فتح الفم علامة تحدد الحاجة إلى المعالجة الجراحية من عدمها

ويذكر طريقة خاصة لإنجاز ذلك فيقول: (وإن لم يجسر على قطعه بالحديد تقية وخوفاً من انفجار دم كثير جاز أن يدخل تحت الرباط إبرة بخيط خارم فيحزم من غير قطع ويجعل على العضو ما يمنع الالتصاق) .

وهكذا فقد عرّف بدقة ما نسميه اليوم (اللسان المربوط ) وذكر علاجه بالجراحة وان تكون بقدر الحاجة وحدد لنا بدقة ووضوح مقدار ذلك.
.
.فصل في أورام اللسان


يقول ابن سينا: (قد يعرض للسان أورام حارة وأورام بلغمية وأورام ريحية وأورام صلبة وسرطان وعلامات جميع ذلك ظاهرة إذا رجعت إلى ما قيل في علامات الأورام)

وقد فصل فيه بين الأورام الرخوة الحارة والأورام الصلبة وهذه إشارة إلى أهمية التفريق بين الإصابة الرخوة الحارة و الإصابة الصلبة فالأورام الصلبة قد لا تكون لها علاقة بما نسميه اليوم إصابة إنتانية وربما تكون ورما سليما أو خبيثا أو غير ذلك ولا نزال نستعمل الجس للتشخيص التفريقي الأولي بين هذه الحالات

ومما يقوله في المعالجات: (فإن تقيح استعمل القوابض في الفم مثل طبيخ السماق والشراب العفص وإن كان الورم رخواً بلغمياً فقد ينفع منه ومن الورم الحار فيه البالغ منتهاه أن يحرق أصل الرازيانج ويلصق عليه).
فصل في الخلل في الكلام


يفصل لنا ابن سينا أسباب ذلك بتفصيل دقيق وشرح واف وسنعرض الأسباب التي ذكرها ابن سينا وبالترتيب الذي اعتمده ابن سينا نفسه لأن هذا الترتيب يظهر لنا دقة في العرض من الناحيتين الطبية والمنطقية وهذه الأسباب تنقسم إلى :
أسباب عصبية مركزية : حيث يقول: (إن الخرس وغيره من آفات الكلام قد يكون: من آفة في الدماغ وفي مخرج العصب الجائي إلى اللسان المحرك له)اسباب عصبية محيطية : يقول ابن سينا: (وقد يكون سبب الآفة في نفس الشعبة)
أسباب مرضية وتشريحية خاصة باللسان: ويتابع ابن سينا تعداد أسباب الخلل في الكلام فيقول: (وقد يكون في العضل أنفسها وذلك الخلل: إما تشنج وإما تمدد أو تصلب أو استرخاء أو قصر رباط أو تعقد عن جراحة اندملت أو ورم صلب).
أسباب عارضة على سطح اللسان تعيق الكلام بما تسببه من ألم : إذ يقول: (وقد تكون الآفة في الكلام من جهة أورام أو قروح تعرض في اللسان ونواحيه)الأسباب المرضية العامة: كما يذكر أن الخلل في الكلام (قد يعرض بعد السرسام لاندفاع العضل من الدماغ إلى الأعصاب وفي الحميات الحارة لشدة تجفيفها ويكون اللسان ضامراً متشنجاً وهو قليلاً ما يكون وهذه من الآفات العرضية الغير الأصلية) .الأسباب المتعلقة بالحنجرة دون اللسان: ويختم ابن سينا تعداده لأسباب الخلل في الكلام فيذكر أن السبب قد لا تكون له علاقة باللسان بل نتيجة لإصابة الحنجرة فيقول: (وقد تكون الآفة في الكلام لسبب في عضل الحنجرة إذا كان فيها تمدد أو استرخاء، فربما كان الإنسان يتعذر عليه التصويت في أول الأمر إلا أنه يعنف في تحريك عضل صدره وحنجرته تعنيفاً لا تحتمله تلك العضلة فتعصى فإذا يبس في أول كلمة ولفظة استرسل بعد ذلك ومثل هذا الإنسان يجب أن لا يستعد للكلام بنفس عظيم وتحريك للصدر عظيم بل يسرع فيه بالهوينى فإنه إذا اعتاد ذلك سهل عليه الكلام واعتاد السهولة فيه وأما سائر الوجوه فقد ذكرت معالجاتها في أبوابها)
ونرى في هذه الفقرة حديثه الواضح عن سوء استعمال الصوت وهو يدخل في الأسباب الرضية المؤدية لالتهاب الحنجرة الحاد وخاصة عند الكهول[ بد لمن يقرأ هذا الفصل من أن ينتبه إلى مدى الإحاطة والشمول الذين يميزان استقصاء ابن سينا لأسباب الخلل في الكلام وعرضه لها مرتبة بشكل علمي مترابط وتسلسل منطقي ملحوظ.
فصل في الضفدع

يقول ابن سينا عن مرض الضفدع معرفا له: (الضفدع هو شبه غدة صلبة تكون تحت اللسان شبيهة اللون المؤتلق من لون سطح اللسان والعروق التي فيها بالضفدع وسببه رطوبة غليظة لزجة)


ولا نزال نستخدم كلمة ( الكيس الضفدعي) حتى اليوم لتسمية هذه الحالة وقد ذكر ابن سينا أن سببه (رطوبة غليظة لزجة) وهذه الكلمة هي ما يعبر به ابن سينا عن السوائل المتجمعة نتيجة انسداد في إحدى الأقنيـة اللعابية والتي تسبب هذه الحالة المرضية تحت اللسان كما هو معروف اليوم
.
فصل في حرقة اللسان


يقول ابن سينا: (قد يكون ذلك بسبب حرارة في الفم أو الدماغ لا يبلغ أن يكون حمى أو بسبب تناول أشياء حريفة ومالحة ومرة وحلوة والعطش الشديد ويكون لأسباب أعظم من ذلك مثل الحميات الحارة والأورام الباطنة)
ويبدو لنا مما كتبه ابن سينا في هذا الفصل أنه قد أدرك الأثر السيئ لما يعرف اليوم بالتنفس الفموي، الذي يسبب جفافا في الفم يؤثر على الغشاء المخاطي، والخلايا البشرية في الفم، كما يؤثر على حاسة الذوق.
ولعل ملاحظته لهذا الأثر السيئ هي التي جعلته يذكر أول ما يذكر عند حديثه عن علاج حرقة اللسان منع المريض من مداومة فتح الفم ومن النوم على الظهر لأن هذه الوضعية في النوم قد تزيد من احتمال فتح الفم والتنفس عن طريق الفم أثناء النوم وفي ذلك يقول ابن سينا: (وعلاج ذلك في الجملة أنه يجب أن يمنع من يشكو ذلك وخصوصا من المرضى أن ينام على القفا ومن أن يديم فغر الفم)
وهكذا نلاحظ الإشارة الواضحة إلى معرفة اثر استمرار فتح الفم (التنفس الفموي) على حدوث حرقة اللسان حيث يسبب التنفس الفموي والذي يكون المصاب به دائم فتح الفم تقريباً بجفاف في المخاطية الفموية وتحدث تغيرات فيها ويتأثر اللسان كما يؤثر ذلك على الحس بالطعوم.

وتؤكد أبحاث الطب الوقائي اليوم على موضوع التنفس من الأنف دائما لأن الأنف هو الطريق الضرورية للتنفس فيتعرض الفم بسبب هذا التنفس لأمراض والتهابات مختلفة ولا سيما إذا تعرض لتأثير الهواء البارد أو الجاف أو المفعم بالغبار.
فصل في علاج الشقوق في اللسان


وذكر في علاجه لعاب بزرقطونا والأكارع والبيض النيمرشت والزبد الحادث من تدلك قطع القثاء والسبستان.
فصل في دلع اللسان


يقول ابن سينا عن دلع اللسان: (قد يكون لأورامه العظيمة وقد يكون عند الخوانيق فتدلع الطبيعة أو الارادة اللسان ليتسع مجرى التنفس).
أشار إلى أنه يكون من أورام اللسان أي أن سببه في اللسان نفسه أو يكون من الخوانيق وتطلق كلمة الخناق اليوم على الإنتانات الحادثة في منطقة قاع الفم والبلعوم حيث تسبب الوذمة الحادثة في الحلق والبلعوم تضيقا في مجرى الهواء يعيق التنفس.
فصل في البثور في الفم


ويتحدث في هذا الفصل عن بثور الفم واللسان ويذكر لذلك أسباباً عامة من الحرارة في نواحي المعدة والرأس وبخارات وأنه قد يكون في الحميات

كما يذكر كثيرا من الأدوية المستعملة في علاج البثور فمن الأدوية المستعملة لعلاج البثور في أول الأمر ما يكون فيه تبريد وتجفيف مثل (الأملج والعفص وبزر الورد والكثيراء والطين الأرمني) ويذكر من الأدوية الحارة التي يحتاج إليها في آخر الأمر (جوزبوَّا ولسُّعد والزعفران ولسان الثور والقرنفل والفوتنج والسك ) ويختم ابن سينا هذا الفصل بقوله: (قال بعض محصلي الأطباء أنه لا شيء أبلغ في علاج بثور الفم من إمساك دهن الإذخر فاترا في الفم).
فصل في القلاع والقروح الخبيثة


وهي قرحة تكون في جلدة الفم واللسان وذكر من أسباب ذلك سوء الهضم وقد ذكر ابن سينا في علاجه أدوية كثيرة منها العفص وعصارة الحصرم كما ذكر صفة مرهم مركب.

الأشكال الصيدلانية التي استخدمها ابن سينا في معالجة اللسان

لقد ذكر ابن سينا العديد من الأشكال الصيدلانية المستخدمة في معالجة اللسان فقد ذكر استخدام الأدهان والأخبصة والعصارات مضمضة والغراغر والمشروبات وتغليف اللسان بالضمادات والدلوكات اللسانية والحبوب التي تمسك تحت اللسان والمراهم والجوارشنات وغير ذلك من الأشكال الصيدلانية المختلفة والواردة أثناء حديثه عن معالجة كل آفة بعد أن يتحدث عن أسبابها وتشخيصها.
.
الخاتمة والنتائج
لقد كان ابن سينا كما يتضح من دراستنا السابقة لما كتبه عن أمراض اللسان موسوعيا في إحاطته بالموضوع الذي يتحدث عنه دون إطالة أو حشو وهذا من الأسباب التي جعلت كتاب القانون هو الكتاب التدريسي الأول في الطب على مدى قرون عديدة .
وقد وصف ابن سينا تشخيص وعلاج العديد من الحالات المرضية الخاصة باللسان كالضفدع واللسان المربوط مع ذكر التشخيص التفريقي بين الحالات المرضية المتشابهة في أعراضها كما تحدث عن الهدف الذي يجب الوصول إليه في الجراحة لتحرير اللسان ومدى القطع للرباط اللساني .
كما حدد ابن سينا الأسباب المختلفة المؤدية لخلل الكلام بتسلسل منطقي يشبه أن يكون تصنيفا علميا دقيقا يشبه ما نعتمده في هذه الأيام كما تحدث عن تغير حس المذاق وأسبابه المختلفة وأشار إلى أثر التنفس الفموي السيئ في مثل هذه الحالة.
أما في مجال التحذير من الاختلاطات الناتجة عن العلاج فقد حذر من وصول الأدوية المستخدمة للعلاج الموضعي في الفم واللسان إلى السبيل الهضمي ودخولها إلى الجوف حيث تسبب ضررا لتلك الأعضاء إذا وصلت إليها.
.
.
.[/frame]
__________________



رد مع اقتباس
  #38  
قديم 07-30-2011, 03:10 PM
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 7,435
د.عبدالفتاح علام is on a distinguished road
افتراضي

[frame="10 90"]اللـِّسانْ
*****
صَـوْنُ اللـِّسان ِفـَضيلـَـة ٌلا تـَنـْبـِسَــنَّ بـِجارحَــة ْ

كـَمْ للـِّسان ِمَصائِـبٌ مَـا اعْتـادَ كـَشـْفَ فـَضائِحَه ْ

كـَـــــمْ ذلَّ صَاحِبَــه ُإذا لـِلسِــــرِّ ذاعَ بَــوائِحَـــه ْ

كـَمْ عَالـَمَا ًخـَلـْفَ السُجُون ِمِنَ التـَّلـَعْثـُم ِ رازِحَة ْ

كـَــمْ قـَــادَ صَاحِبَــه ُالهَـلاكَ إذِ الخـَسائِرُ فادِحَة ْ

تـُبْ أنْ لـَغـَوْتَ فـَعَفـْوه فـُرَصُ التـَّعافِيَ سانِحَة ْ

هُـوَ مَنْ خـَطـا بـِمَلـِيكـهِ سُبُلَ الدُروبِ الناجـِحَـة ْ

أنـْطِقـْهُ فـَضْلا ً تـَنـْجَلـي ظـُلـَمُ اللـَّيالي الـْكالِحَـة ْ

عـَــوِّدْهُ ذِكـْــرَ اللــهِ تـِلـْــكَ تِجـارَة ٌهِـيَ رابـِحَة ْ
*************


شعر : عطا سليمان رموني[/frame]
__________________




التعديل الأخير تم بواسطة د.عبدالفتاح علام ; 07-30-2011 الساعة 03:15 PM
رد مع اقتباس
  #39  
قديم 07-30-2011, 03:24 PM
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 7,435
د.عبدالفتاح علام is on a distinguished road
افتراضي

[frame="10 90"]هل انت عفيف اللسان
بسم الله الرحمن الرحيم خطبة الجمعة ( د صالح التويجري7/11/1427هـ

عفاف اللسان** ** ان خطورة الكلمة - بها يبرم أعظم عقد في الاسلام وبها يهدم زوجتك وانت طالق - بها يدخلالانسان الاسلام
لسانك خطورته تكمن في مرونته - اليوم يطاوعك وغداَ يخاصمك , هدمت به قصور وادخلت قبور
تعبث الأيادي وتخطو الأقدام .. ولكن يداك أوكتا وفوك نفخ
جنايات اللسان ووظائفه به جزت رقاب وطارت به أعناق وضاعت حقوق ووصلت أرحام وقطعت أنساب شاعت بواسطة التقنية شائعات وعممت فظائح كانت مستورة وكشفت السوأت والعورة
عم الله علينا كثيرة تترى فهي لا تعدو ولا تحصى ]وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها[ واللسان من أعظم نعم الله على الإنسان، وهو عظيم النفع إن استعمل فيما يحب الله من الكلام، عظيم الضرر إن استعمل في ضد ذلك..// فما أكثر ما يدور بين الناس من كلام، ويملأ مجالسهم من حديث، فإذا ذهبت تحصي ما قالوا وجدت أكثره اللغو الضائع، أو الهذر الضار، وما لهذا ركب الله الألسنة في الأفواه، ولا بهذا تقدر الموهبة المستفادة: لا خير في كثير من نجواهم إلا من أمر بصدقة أو معروف أو إصلاح بين الناس ومن يفعل ذلك ابتغاء مرضاة الله فسوف نؤتيه أجراً عظيماً .* فأيها المحب ... اللسان وما أدراك ما اللسان ... هو نعمة من نعم الله العظيمة ولطائف صنعه الغريبة .. صغير جرمه عظيم طاعته وجرمه .. إذ باللسان يستبان الكفر والإيمان ...
اللسان رحب الميدان .. واسع المجال .. هو ترجمان القلوب والأفكار .. آلة البيان وطريق الخطاب .. له في الخير مجال كبير وله في الشر باع طويل .. فمن استعمله للحكمة والقول النافع .. وقضاء الحوائج .. وقيده بلجام الشرع .. فقد اقر بالنعمة ووضع الشيء في موضعه .. وهو بالنجاة جدير.. ومن أطلق لسانه وأهمله .. سلك به الشيطان كل طريق * فان معصية النطق يدخل فيها الشرك وهي اعظم الذنوب عند الله عز وجل ويدخل فيها القول على الله بغير علم وهو قرين الشرك .وحاصل ذلك أنّ اللسان سلاح ذو حدين .. فهو عند اللبيب المهتدي آلة من آلات الخير والبر .. ومركب من مراكب البلوغ والنجاح .. ورأب صدع الفلك الماخر.. وهو عند الوقح السفيه عقرب خبيثة .. ودود علق يلاصق لحم من ينال .. ولهذا فهذه وقفات يسيرات مع أهم واشد آفات اللسان فأليك إياها مختصرة ... ويكفي من القلادة ما أحاط بالعنق
مسئولية الكلمة في الإسلام، وحفظ اللسان من الكذب والفحش والنفاق ومساندة العصاة، والمذنبين. فقد أخرج البخاري في صحيحه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "إن العبد ليتكلم بالكلمة من رضوان الله لا يلقي لها بالا، يرفعه الله بها درجات، وان العبد ليتكلم بالكلمة من سخط الله لا يلقي لها بالا يهوي بها في جهنم". فالحديث يعلم المسلم أمانة الكلمة، وحفظ اللسان، لما تغنى المسلم بالفحش من القول، واللهو غير المباح* فالعبد عندما يقول كلمة الحق في الموقف العابر، ويظن أنه لم يفعل شيئا يرفعه الله بها درجات يوم القيامة، وعندما يستخدم لسانه في الأمر بالمعروف، والحكمة والموعظة الحسنة، فإنه يدخل الجنة، ويرفع الله درجاته جزاء حصاد لسانه، والعبد قد يتكلم الكلمة البذيئة أو الفاحشة، أو الظالمة، أو المفسدة، أو المضحكة، والتي يظن أنها كلمة عابرة، يدخله الله بها نار جهنم والعياذ بالله. فتصور معي أخي المسلم المسلمين، وقد طبقوا هذا الهدي العلمي النبوي، لسادت المحبة والمودة بينهم، ولتحولوا إلى مجتمعات فاضلة، ولكن بعض أفراد المجتمعات الإسلامية، لا هم لهم ولا شغل إلا تتبع عورات المسلمين، والحديث عنهم بما يكرهون،، فعن عقبة بن عامر رضي الله عنه قال: قلت يا رسول الله ما النجاة؟ قال: "امسك عليك لسانك، وليسعك بيتك، وابك على خطيئتك" رواه الإمام أحمد والترمذي وقال حديث حسن. وإذا استقام اللسان ما سمعنا الأغاني ذات الكلمات الهابطة، والنكات الجارحة، والإشاعات الكاذبة المغرضة، ولصفت حياة المسلمين وسادتها المحبة والوئام، وقد عني الإسلام عناية كبيرة بموضوع الكلام وأسلوب أدائه، لأن الكلام الصادر عن إنسان ما يشير إلى حقيقة عقله وطبيعة خلقه، ولأن طرائق الحديث في جماعة ما تحكم على مستواها العام ومدى تغلغل الفضيلة في بيئتها. إن للثرثرة ضجيجا يذهب معه الرشد، وأكثر الذين يتصدرون المجالس ويتحرر منهم الكلام متتابعا يجزم مستمعهم بأنهم لا يستمدون حديثهم من وعي يقظ أو فكر عميق، وربما ظن أن هناك انفصالا بين العقل وهذا الكلام المسترسل، ولذلك كان من نصيحة الرسول لأبي ذر فيما روي عنه: ((عليكم بطول الصمت، فإنه مطردة للشيطان وعون لك على أمر دينك))، وقد قال رسول الله : ((لا يستقيم إيمان عبد حتى يستقيم قلبه، ولا يستقيم قلبه حتى يستقيم لسانه)). وأول مراحل هذه الاستقامة أن ينفض يديه مما لا شأن له به وألا يقحم نفسه فيما لا يسأل عنه: ((من حسن إسلام المرء تركه مالا يعنيه)). يموت الفتى من عثرة بلسانه وليس يموت المرء من عثرة الرجل

واللسان أخي المسلم هو العضو الموكل بالكلام عما يجول بنفس الإنسان، وخاطره، و مخه، فإذا استقام استقامت الجوارح الأخرى، وإذا اعوج اعوجت الجوارح الأخرى ? فعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إذا أصبح ابن آدم فإن الأعضاء كلها تكفر اللسان (أي تذل وتخضع) تقول: اتق الله فينا فإنما نحن بك، فإن استقمت استقمنا، وإن اعوججت اعوججنا" رواه الترمذي وصححه ابن// وحفظ اللسان هو ملاك أمرك، كما قال e لمعاذ:t (ألا أخبرك بملاك ذلك كله) قال: بلى يا رسول الله، فأخذ بلسانه وقال: (كف عليك هذا) وإذا تدبرنا ـ أُخيتي ـ هذا الحديث ونحوه من النصوص الواردة في الكتاب والسنة عرفنا حقيقة اللسان وخطره، فإن اللسان لا يَكَلُّ كما تكلُّ سائر الأعضاء، ثم إن المعاصي التي تكون باللسان كثيرة، منها: الغيبة، والنميمة، وقول الزور، والسخرية بالمسلمين، والكذب في الحديث، ومن أكثر هذه الذنوب انتشاراً بين العامة والخاصة، وبين الرجال والنساء، بل أصبحت عادة ذميمة، وعمل لئيم، وجريمة أخلاقية منكرة، لا يلجأ إليها إلا الضعفاء والجبناء، ولا يستطيعها إلا الأراذل والتافهون، ولا ينتشر هذا العمل إلا حين يغيب الإيمان، وهي اعتداء صارخ على الأعراض، وظلم فادح، وإيذاء ترفضه العقول وتمجه الطباع، وتأباه النفوس الكريمة، وهي كبيرة من كبائر الذنوب.. ألا وهي "الغيبة" التي جاء وصفها في كتاب الله بأبشع الصفات، قال تعالى: ]ولا يغتب بعضكم بعضاً أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه م يتاً فكرهتموه// ومن آفات اللسان: السب والشتم واللعان، وكل هذا منهي عنه وليس من خصال المؤمنين، كما روى عبدالله بن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله e: (ليس المؤمن بالطعان ولا اللعان ولا الفاحش ولا البذيء).

وروى مسلم عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال: قال رسول الله (لا يكون اللعانون شفعاء ولا شهداء يوم القيامة). وقال تعالى: وإذ أخذنا ميثاق بني إسرائيل لا تعبدون إلا الله وبالوالدين إحساناً وذي القربى واليتامى والمساكين وقولوا للناس حسناً .** والكلام الطيب جميل مع الأصدقاء ومع الأعداء، فأما مع الأصدقاء فهو يحفظ مودتهم ويستديم صداقتهم ويمنع كيد الشيطان: وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن إن الشيطان ينزغ بينهم إن الشيطان كان للإنسان عدواً مبيناً .
وأما حسن الكلام مع الأعداء فهو يطفئ خصومتهم ويكسر حدتهم أو هو على الأقل يوقف الشر أو يخفف منه: ولا تستوي الحسنة ولا السيئة ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم .
وفي تعويد الناس لطف التعبير مهما اختلفت أحوالهم يقول الرسول : ((إنكم لن تسعوا الناس بأموالكم، فليسعهم منكم بسط الوجه وحسن الخلق)). وإذا كان لحسن الحديث وأدبه هذه المنزلة، فما أعظم خسارة أولئك الناس الذين يعيش أحدهم صفيق الوجه شرس الطبع، لا يحجزه عن المباذل يقين، ولا تلزمه المكارم مروءة، ولا يبالي أن يتعرض للآخرين بما يكرهون، فإذا وجد مجالا يشبع فيه طبيعته النزقة الجهولة انطلق على وجهه، لا ينتهي له صياح ولا تحبس له شرة، فإذا رأيت واحدا من هؤلاء أو ابتليت به فينبغي أن تداريه وتتقي شره، فقد قال رسول الله : ((إن من شر الناس عند الله تعالى منزلة يوم القيامة من تركه الناس اتقاء شره))
ومن آفات اللسان: الدعاء على النفس والمال والولد، وهو منهي عنه فلا يسوغ، وعلى المسلمة الواقعة فيه أن تعوّد لسانها تركه، فعن جابر بن عبدالله رضي الله عنهما، قال: قال رسول الله: (لا تدعوا على أنفسكم ولا تدعوا على أولادكم ولا تدعوا على خدمكم ولا تدعوا على أموالكم، لا توافقوا من الله ساعة يُسال فيها عطاء فيستجيب لكم) رواه مسلم وغيره// ومن آفات اللسان: سب الأيام والشهور والسنين، روى البخاري ومسلم في صحيحهما عن أبي هريرة
**ومن آفات اللسان: سب العلماء والاستهزاء بهم، ولا شك في أن سبهم كبيرة ومحرم، وربما كان كفراً وردة إذا كان سبهم لأجل دينهم وإسلامهم وتمسكهم به، والعياذ بالله من حال أهل النار، قال تعالى: ]إنما يخشى الله من عباده العلماء**ومن آفاته ** القول على الله بغير علم : 1) التسرع بالإفتاء بغير علم . 2) الاعتراض على النصوص بالعقل . 3) ذكر الحديث دون معرفة صحته أو ضعفه . 4) تسفيه أراء أئمة الإسلام . 5) الكلام بالدين على حسب الهوى والظن . لذلك كان حريا وجديرا بالمسلم أن يحذر كل الحذر من القول على الله تعالى بغير علم .. وان يرد الأمر إلى أهله ـ وهم أهل العلم ـ " فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون "** ومن آفاته النكت : لقد انتشر بين الناس اليوم نوع من أنواع الكذب وهو ما يسمى " بالنكت" حيث يقوم بعض الناس باصطناع حكايات لا اصل لها عن جنسيات أو انساب أو بلاد لاقوام .. وما ذاك ألا من اجل إضحاك الناس .. وهذا أمر محرم جمع بين الغيبة لهؤلاء والكذب .. وقد ورد الوعيد الشديد عليه يقول النبي صلى الله عليه وسلم :" ويل للذي يحدث بالحديث ليضحك به القوم فيكذب ويل له ويل له** الآفة الخامسة الكلام بالباطل أو السكوت عن الحق :
يقول ابن القيم رحمه الله : " وفي اللسان آفتان عظيمتان أن خلص من إحداهما لم يخلص من الأخرى : آفة الكلام وآفة السكوت وقد يكون كل منهما اعظم إثما من الأخرى في وقتها فالساكت عن الحق شيطان اخرس عاص الله مراء مداهن إذا لم يخف على نفسه والمتكلم بالباطل شيطان ناطق عاص الله واكثر الخلق منحرف في كلامه وسكوته فهم بين هذين النوعين ..
وأهل الوسط ـ وهم أهل الصراط المستقيم ـ كفوا ألسنتهم عن الباطل وأطلقوها فيما يعود عليهم نفعة في الآخرة "


واعلم أخي المسلم أن الصمت في بعض المواقف مهلك فالصمت على العاصي المتجبر على الضعفاء من القادرين على الكلام مهلك، ومن وقف موقفا يظلم فيه مسلم ضعيف وهو قادر على نصره فقد برئت منه ذمة الله. ولو طبق المسلمون الهدي العلمي النبوي في أمانة الكلمة، لكانت وسائل الإعلام المسموعة والمرئية والمقروءة للمسلمين من أصدق وأعظم وسائل الإعلام، ولانتشر بين العالم أن هؤلاء القوم يتحرون الصدق، ويبتعدون عن الكذب، ولأرسلت وسائل إعلامنا المراسلين الصادقين إلى مواقع الأحداث، ينقلون للناس الخبر الصحيح، والكلمة الصادقة، ووثق المسلمون في وسائل إعلامهم المسلمة،** وقد بلينا اليوم بألسنه صارت ترى تجريح المسلمين خاصة العلماء ومنهم الدعاة دين تدين الله به .. ومن هذا المنطلق الواهي اتهامهم في عقائدهم وسلوكهم ودوا خل أعمالهم وخلجات قلوبهم وتفسير مقاصدهم ونيا تهم ..

فترى وتسمع رمي ذاك أو هذا بأنه : خارجي ، معتزلي ، اشعري ، طُرقي ، إخواني ، تبليغي ، مقلد متعصب ، متطرف ، متزمت ، رجعي ، أصولي ، مداهن ،مراء ، من علماء السلطان ، من علماء الوضوء والغسل ، ماسوني ، علماني ، شيوعي ، اشتراكي ، بعثي ، قومي ، عميل ..كل هذا يقال من غير بينة ولا برهان .. إنما بالهوى والظن .. اخرج عبد الرزاق في تفسيره عن قتادة في تفسير قوله تعالى وممن حولك من الأعراب منافقون ... الآية " قال قتادة : ما بال أقوام يتكلفون علم الناس ؟1 فلان في الجنة وفلان في النار
[/frame]
__________________




التعديل الأخير تم بواسطة د.عبدالفتاح علام ; 07-30-2011 الساعة 03:27 PM
رد مع اقتباس
  #40  
قديم 07-30-2011, 03:33 PM
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 7,435
د.عبدالفتاح علام is on a distinguished road
افتراضي

ا[frame="10 90"]اللسان بين العلم والدين



يعتبر اللسان من أهم الأعضاء التي وهبنا الله تعالى إياها، وحسبه أهمية أن الكلام لا يتم إلا بواسطته، ولهذا نتائج كثيرة، فكم من كلمة قد جلبت نقمة، وكم من كلمة طيبة، قد ضمدت الجراح وساعدت النفوس على الارتياح، وفرجت الكربات وجبرت الخواطر. فالكلمة الطيبة صدقة، ومثلها كمثل الشجرة الطيبة. كما يقول تعالى في محكم الذكر: {ألم تر كيف ضرب الله مثلاً كلمة طيبة كشجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء تؤتي أُكلها كل حين بإذن ربها ويضرب الله الأمثال للناس لعلهم يتذكرون، ومثل كلمة خبيثة كشجرة خبيثة اجتثت من فوق الأرض ما لها من قرار} (إبراهيم 24*25*26)، وجاء في موعظة لسيدنا لقمان عليه السلام لابنه: «يا بني كسب القلوب شيء هين، وجه بشوش وقول لين». ومن أهمية اللسان أن الثواب والعقاب يقع عليه، وقد سأل الصحابي الجليل معاذ بن جبل رضي الله عنه ، سيدنا رسول الله (صلى الله عليه وسلم): «يابني الله وإنا لمؤاخذون بما نتكلم به؟» فأجابه (صلى الله عليه وسلم): «ثكلتك أمك يا معاذ، وهل يكب الناس في النار على وجوههم أو على مناخرهم إلا حصائد ألسنتهم» (رواه الترمزي، وقال حسن صحيح)، وفي الواقع فإن الإحاطة بكل الجوانب المتعلقة باللسان تقتضي الإطالة، ولذلك سوف نقتصر على أهم النقاط المتعلقة بهذا الموضوع، لأن خير الكلام ما قل ودل.
اللسان في اللغة
جاء في المعجم الوسيط عن اللسان ما يلي: اللسان جسم لحمي مستطيل متحرك يكون في الفم ويصلح للتذوق والبلع وللنطق، مذكر وقد يؤنث، جمعه ألسنة وألسن ولُسُن، ولسن الخبر أو الرسالة، يقال أتاني أو أتتني منه لسان، ويقال فلان ينطق بلسان الله أي بحجته، ولسان الثناء يقال لسان الناس عليه حسنة، وفي التنزيل العزيز {واجعل لي لسان صدق في الآخرين} (الشعراء*84)، أي ثناء حسناً باقياً.
ولسان القوم، المتكلم عنهم، ولسان الحال مادل على حالة الشيء وكيفيته من الظواهر، وذو اللسانين المنافق، يقال هو ذو وجهين وذو لسانين، ولسان النار شعلتها. اللسن الكلام واللغة، يقال لكل قوم لِسْن، والملسون حلو اللسان يقول ولا يفعل.

اللسان في العلم

اللسان عضو عضلي متحرك يستخدم في المضغ والبلع والذوق والتصويت، هيئته بيضية، يتصل مؤخره العريض بقاع الفم، ويظل باقيه حراً في جوف الفم، وله وجهان علوي وسفلي، وحافتان جانبيتان وذروة أمامية وقاعدة خلفية.
الوجه العلوي يتألف من قسمين أمامي وخلفي بواسطة ثلم على هيئة (7) مفتوحة إلى الأمام، ويكون القسم الخلفي عمودياً وله غشاء مخاطي أقل التصاقاً مما هو عليه في القسم الأمامي، والذي يكون ملتصقاً التصاقاً شديداً، ويحتوي على بارزات صغيرة متقاربة تدعى الحليمات اللسانية، ويبلغ عددها تسعاً.
أما الوجه السفلي للسان فيستره غشاء مخاطي دقيق، وفيه خط متوسط يمتد إلى منتصف قاع الفم ويدعى لجام اللسان.
يبلغ عدد عضلات اللسان (17) عضلة، ثمانية منها مزدوجة وواحدة مفردة، وهي تدعى العضلة اللسانية العلوية، ولكل عضلة من هذه العضلات دور ووظيفة، فالعضلة الذقنية اللسانيه تجر اللسان إلى الأعلى والأمام، وكذلك عند تقلص العضلة كلها ينطبق اللسان على قاع الفم. أما العضلة اللسانية السفلية فتقوم بخفض اللسان وتقلصه، ويساعدها في هذا العمل العضلة اللامية اللسانية، في حين تقوم العضلة الإبرية اللسانية بتعريض اللسان وتوجيهه إلى الخلف والأعلى، أما العضلة الحنكية اللسانية فإنها ترفع قاعدة اللسان وتوجهه إلى الخلف، وتقوم العضلة البلعومية اللسانية، بجر اللسان إلى الأعلى والخلف، أما العضلة المسؤولة عن تطويل اللسان فتدعى العضلة اللسانية المعترضه، بقي أن نذكر أن العضلة الوحيدة المفردة تدعى العضلة اللسانية العلوية، وهي عبارة عن صفيحة عضلية تستقر فوق عضلات اللسان، وتقوم بدور خفض اللسان وتقعره.
يشرف على حركة اللسان عصب خاص به يدعى العصب تحت اللسان الكبير، وهو أحد الأعصاب القحفية الاثنى عشر والتي تنشأ من الدماغ مباشرة، أما حس اللسان فيشترك فيه عدة أعصاب: فالعصب اللساني، شعبة الفكي العلوي من مثلث التوائم يأخذ حس اللسان وذوقه، ويشترك معه العصب البلعومي اللساني وكذلك العصب الرئوي المعدي وهو يعصب الغشاء المخاطي للسان عبر شعب تنشأ من فرعه العصب الحنجري العلوي.

اللسان في الدين

ورد ذكر اللسان في العديد من الآيات، وقد بلغ عددها ثمان وعشرين آية، وسوف نقتصر على ذكر بعض هذه الآيات المباركة. قال تعالى مشيراً إلى أن اللسان أحد مواهب الله لنا، وبواسطته نقوم بالتعبير وبالاتصال مع الآخرين {ألم نجعل له عينين. ولساناً وشفتين} (البلد 8*9)، وفي موضع آخر يشير الله تعالى إلى أن اختلاف الألسن وتعدد اللغات بين الأمم، هي واحدة من عجائب خلق الله وقدرته الباهرة: {ومن آياته خلق السموات والأرض واختلاف ألسنتكم و ألوانكم إن في ذلك لآيات للعالمين} (الروم* 22)، وقد كرم الله تعالى العرب فجعل منهم خاتم الأنبياء والرسل، وكانت المعجزة الكبرى وهي القرآن الكريم، بلغتهم، قال تعالى: {بلسان عربي مبين} (الشعراء 195)، وقال عز شأنه في موضع آخر {ولقد نعلم أنهم يقولون إنما يعلمه بشر. لسان الذي يلحدون إليه أعجمي وهذا لسان عربي مبين} (النحل 103)، وقد جعل الله تعالى في هذا الكتاب المبارك، الهداية والرشاد والإنذار للظالمين، قال تعالى: {ومن قبله كتاب موسى إماماً ورحمة وهذا كتاب مصدق لساناً عربياً لينذر الذين ظلموا وبشرى للمحسنين} (الأحقاف 12).
وفي قصة سيدنا موسى عليه السلام، حين ذهب إلى فرعون ليدعوه إلى عبادة الله، قال مخاطباً ربنا تبارك وتعالى وطالباً تيسير هذا الأمر: {رب اشرح لي صدري ويسر لي أمري واحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي} (طه: 25*26*27*28).
وقد ورد ذكر اللسان، في قصة سيدنا موسى عليه السلام في موضعين آخرين، قال تعالى:{وأخي هارون هو أفصح مني لساناً فأرسله معي ردءاً يصدقني إني أخاف أن يكذبون} (القصص*34)، وقال جل من قائل: {ويضيق صدري ولا ينطلق لساني فأرسل إلى هارون} (الشعراء*13).
وقد وردت في القرآن آيات تدل على الجانب الإيجابي من اللسان، وهو لسان الصدق نذكر منها قوله تعالى: {ووهبنا لهم من رحمتنا وجعلنا لهم لسان صدق علياً} (مريم*50)، وفي موضع آخر قال تعالى على لسان سيدنا إبراهيم عليه السلام: {واجعل لي لسان صدق في الآخرين} (الشعراء*84)، وبالمقابل فقد وردت آيات تذكر الجانب السلبي من أخلاق اللسان، ألا وهو الكذب والنفاق والغيبة وماعدا ذلك، قال تعالى يصف أولئك الذين يقولون بألسنتهم ما ليس في قلوبهم {سيقول لك المخلفون من الأعراب شغلتنا أموالنا وأهلونا فاستغفر لنا. يقولون بألسنتهم ما ليس في قلوبهم. قل فمن يملك لكم من الله شيئاً إن أراد بكم ضراً أو آراد بكم نفعاً. بل كان الله بما تعلمون خبيراً} (الفتح* 11)، ويورد تعالى صفة الكذب في اللسان فيقول عز من قائل {ويجعلون لله ما يكرهون وتصف ألسنتهم الكذب أن لهم الحسنى لا جرم أن لهم النار وأنهم مفرطون} (النحل*62)، وفي موضع آخر يقول تعالى مبيناً أولئك الذين ساءت ألسنتهم كما ساءت أنفسهم: {إن يثقفوكم يكونوا لكم أعداء ويبسطوا إليكم أيديهم وألسنتهم بالسوء وودوا لو تكفرون} (الممتحنة *2)، وأخيراً فإن حسب اللسان أهمية أنه من الأعضاء التي تشهد على الإنسان يوم القيامة، قال تعالى: {يوم تشهد عليهم ألسنتهم وأيديهم وأرجلهم بما كانوا يعملون} (النور*24).
أما في مجال الحديث النبوي الشريف فإن العديد من الأحاديث النبوية قد جاءت على ذكر اللسان، وتضمنت وصايا للرسول الأعظم (صلى الله علية و سلم) تحض على حفظ اللسان وتركه مالا يعنيه.
وفي حديث عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قال: «من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت» (متفق عليه).
وفي حديث آخر رواه أبو موسى الأشعري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال حين سأله أبو موسى: أي المسلمين أفضل؟، فقال صلوات الله عليه وسلم: «من سلم المسلمون من لسانه ويده» (صححه الألباني). وقد روى بلال بن الحارث المزني رضي الله عنه ، حديثاً عن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) أنه قال: «إن الرجل ليتكلم بالكلمة من رضوان الله تعالى ما كان يظن أن تبلغ ما بلغت يكتب الله له بها رضوانه إلى يوم يلقاه وإن الرجل ليتكلم بالكلمة من سخط الله ما كان يظن أن تبلغ ما بلغت يكتب الله له بها سخطه إلى يوم يلقاه» (صححه الألباني).
وفي حديث عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال: «إذا أصبح ابن آدم فإن الأعضاء كلها تكفر اللسان فتقول: اتق الله فينا فإنما نحن بك، فإن استقمت استقمنا وإن اعوججت اعوججنا» (حسنه الألباني ومعنى تكفر اللسان أي تذل وتخضع له.
وجاء في حديث عن عقبة بن عامر رضي الله عنه أنه قال : قلت يا رسول الله ما النجاة؟ قال «أمسك عليك لسانك وليسعك بيتك وابكِ على خطيئتك» (حسنه الألباني)
وفي المأثور ما قيل: «إنه ليس شيء أحق بطول سجٍن كاللسان» وذلك نظراً لآثاره السيئة على الإنسان فيما لو أرخى له العنان، وفي أبيات كتبها الإمام علي رضي الله عنه يذكر فيها بعض طبائع اللسان، جاء فيها:
لا خير في ود امرئ متملق حلو اللسان وقلبه يتلهب يلقاك يحلف أنه بك واثق وإذا توارى عنك فهو العقرب يعطيك من طرف اللسان حلاوة ويروغ منك كما يروغ الثعلب وبعد كل ذلك مما مر معنا، فإن العاقل هو الذي لا ينسى أن كلامه من عمله، وهو الذي يحفظ لسانه ولا يستعمله إلا فيما يرضي الله عز وجل، من ذكر لله، وكلمة طيبة، وصلة للأرحام، حتى لا يكون من الأخسرين أعمالا، وصدق المثل الذي قال «المرء بأصغريه قلبه ولسانه» والله من وراء القصد.
[/frame]
__________________



رد مع اقتباس
إضافة رد


 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة



المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عندما ينطق القلب قبل اللسان د.محمود لطفي منتدى الحوار العام 6 03-30-2011 06:25 PM
نصائح لحفظ اللسان جلال ابراهيم المنتدى الإسلامي العام 2 08-29-2010 02:44 AM
اللسان Tongue محمد أحمد معلومات طبية هامة 0 08-27-2010 11:01 AM
آفات اللسان للدكتور عمر عبدالكافى د.عبدالفتاح علام المنتدى الإسلامي العام 5 08-17-2010 12:52 AM
فى حفظ اللسان فارس المنتدى الحديث الشريف وعلومه 6 08-08-2010 01:24 AM




Powered by vBulletin™ Version 3.8.8 Beta 1
Copyright © 2015 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. منتديات